وطني

بدوي يدعو إلى تكريس ونقل ثقافة السلم للأجيال الصاعدة

مثمنا مجهودات الجزائر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي هناية الأسبوع ببسكرة إلى ضرورة تكريس ثقافة السلم ونقلها للأجيال الصاعدة.
وبعد أن ذكر، خلال لقاء مع ممثلي المجتمع المدني بجامعة محمد خيضر برفقة وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار، بالتضحيات التي بذلت من أجل استرجاع الاستقرار إلى ربوع البلاد أكد بدوي أن “الجزائر تعمل من أجل التنمية في السلم وتكريس قيم العيش معا في سلام والتآزر وتتجه بكل ثبات نحو المستقبل والتنمية”.
وحث في هذا السياق القوى الحية على ترقية ثقافة السلم بكل أبعادها الاجتماعية والثقافية على الخصوص ونقل هذه القيم من خلال “أفعال” لأجيال المستقبل.
وبعد أن ذكر بما قاله منسق منظمة الأمم المتحدة بالجزائر على هامش حفل إحياء يوم الأمم المتحدة الذي أعرب عنه “ارتياحه” للمجهودات التي تبذلها الجزائر من أجل تجسيد أهداف التنمية المستدامة أكد بدوي أن المجهودات التي تبذل في مجال التنمية والتحديث “متواصلة ويستفيد منها مجموع المواطنين عبر مختلف ولايات البلاد”.
قبل ذلك تفقد الوزيران بدوي وطمار منطقة النشاطات الصغيرة المخصصة للشباب من حاملي المشاريع وأشرفا على تسليم شهادات الاستفادة بقطع أرضية لفائدة 108 شباب مستثمرين.
وترأس الوزيران خلال هذه الزيارة إلى ولاية بسكرة حفل توزيع سكنات يندرج في إطار عملية توزيع 80 ألف وحدة ضمن مختلف الصيغ عبر الوطن.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق