وطني

بدوي يستقبل رئيسة منطقة إيل دو فرانس

مشروع خاص بحماية وإحياء قصبة الجزائر

استقبل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, نورالدين بدوي, أمس الأول بالجزائر العاصمة, رئيسة منطقة إيل دو فرانس, فاليري بيكريس التي تقوم بزيارة تدوم يومين إلى الجزائر في إطار اتفاق التعاون مع ولاية الجزائر.

وأعربت السيدة بيكريس عقب اللقاء الذي خصها به بدوي عن ارتياحها لتجسيد “شراكة هامة جدا مع الجزائر”, مؤكدة أن “أهم ما في هذه الشراكة هو الشروع في تهيئة مدينة القصبة مع مهندس معماري مشهور هو جون نوفال الذي اختاره والي الجزائر للإشراف مع منطقتها على أشغال إعادة التأهيل”.
كما أشارت إلى أن وزير الداخلية قد أكد خلال المحادثات التي جمعتهما على “الشراكة وتكوين المكونين الجزائريين في مجال الترميم وتجديد المدن”.
وتابعت السيدة بيكريس أنها تطرقت إلى فكرة تنظيم لقاءات حول السياحة ربما في الجزائر العاصمة بهدف “القيام بتبادل الخبرات والتجارب وتعزيز الجاذبية السياحية لولاية الجزائر”.
وسيتم خلال هذه الزيارة إبرام اتفاقية ثلاثية بين إقليم ايل دو فرانس وولاية الجزائر وورشات جون نوفيل حول إعادة إحياء قصبة الجزائر وهي منطقة مدرجة ضمن التراث العالمي للإنسانية باليونسكو منذ 1992 .
ويتضمن هذا البرنامج الذي سيضم خبراء فرنسيين وجزائريين إعداد تصور هندسي شامل وتزويد قصر دار الحمراء بالتجهيزات الثقافية للمدينة.
يذكر أنه بتاريخ 26 سبتمبر الماضي وقع والي العاصمة عبد القادر زوخ ورئيسة إقليم ايل دو فرانس فاليري بيكريس على خارطة طريق لإطلاق مشروع حماية وإعادة إحياء قصبة الجزائر.
ويندرج التوقيع على خارطة الطريق ضمن الأعمال التي تدخل في إطار إعادة تهيئة التراث الهندسي لولاية الجزائر بعد الاتفاق الموقع عليه يوم 23 مارس 2017 بين المدينتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق