ثقافة

برنامج احتفالات “ينار” يتحول الى فتنة وسط مثقفي وفناني ولاية خنشلة

مديرية الثقافة تحت مقصلة الاتهامات

أثار مثقفون وفنانون ومسرحيون من ولاية خنشلة منذ أيام بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الكشف عن برنامج احتفالية رأس السنة الامازيغية “ينار”، الذي اعتبروه اجحافا في حقهم بل تهميشا وإقصاء لهم من هذا الموعد الهام والمناسبة التي ستنطلق لأول مرة بالولاية وفق المرسوم الرئاسي.

كما أكد بعضهم للأوراس نيوز أن مديرية الثقافة الجهة المنظمة للاحتفالات قد استقدمت فنانين ومسرحيين من ولايات أخرى على غرار سطيف وتيزي وزو وتمنراست مهملة أبناء الولاية المعروفة بنجاحها في الفن الرابع بالذات وخاصة أن ممثليها من خيرة الفنانين الذين ظلوا يمثلونها وطنيا ومحليا ودوليا.

أما البرنامج الذي تحصلت الأوراس نيوز على نسخة منه فقد تضمن تقديم عروض مسرحية عديدة منها مسرحية للمسرح الجهوي العلمة التي جاءت في اطار الأيام الأولى للمسرح الأمازيغي لولاية خنشلة بدار الثقافة علي سوايحي، ليليها في اليوم الموالي وهو يوم 11 جانفي عرض مسرحية من انتاج المسرح الجهوي تيزي وزو وبعده عرض مسرحي لمسرح أم البواقي بعنوان “تمنفلة” كما عرضت أوأمس مسرحية تابعة للمسرح الجهوي بجاية، ما دفع بفناني وكتاب المسرح الخنشلي للتساؤل حول هذا الاقصاء وخاصة أن كل الولايات ستنظم مثل هذه الاحتفاليات ومن الّأجدر أن تكون الأولوية لأبناء الولاية في مثل هذه المناسبة التاريخية الهامة.

كما طالبوا الجهات المعنية وعلى رأسها مسؤولي النشطات بمديرية الثقافة بالولاية بضرورة دراسة وتنقيح برامج مثل هذه الاحتفاليات قبل تطبيقها لأنها “مذلة” بالنسبة لهم كفنانين من الولاية وهو الأمر الذي تكرر في عدة مناسبات سابقة أين همش الفنان المحلي شر تهميش في مناسبات واحتفالات تخص منطقته.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق