دولي

بروكسل ولندن تتفقان على مواصلة المفاوضات

مرحلة ما بعد بريكسيت:

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد أن بروكسل ولندن اتفقتا على مواصلة المباحثات للتوصل لاتفاق لمرحلة ما بعد بريكسيت، في وقت يبدو أنه سيكون هناك عواقب اقتصادية وخيمة في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق. وانسحبت بريطانيا رسميا من الاتحاد في 31 يناير 2020 وستخرج من السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي بحلول 31 ديسمبر الجاري.

وقال المسؤولان في بيان مشترك “نعتقد أن المضي قدماً في هذه المرحلة هو أمر مسؤول”، في وقت يبدو أنه سيكون هناك عواقب اقتصادية وخيمة في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وكان الشك قد حام حول مصير المفاوضات الشاقة لمرحلة ما بعد بريكسيت، إما للإقرار بفشل يتوقع أن تكون له عواقب وخيمة أو للقول إن التوصل إلى اتفاق لا يزال ممكنا قبل عشرين يوما فقط من الانفصال النهائي بين الطرفين.

وستخرج بريطانيا التي انسحبت رسميا من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير 2020، نهائيا من السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي بحلول 31 ديسمبر.

ويحتم عدم التوصل إلى اتفاق، أن تحكم قواعد منظمة التجارة العالمية التبادل التجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي مع ما يحمله ذلك من فرض رسوم جمركية أو نظام حصص ما قد يشكل صدمة جديدة للاقتصاد الذي يعاني أصلا من تبعات كوفيد-19.

وتتعثر المفاوضات حول ثلاثة مواضيع: وصول صيادي الأسماك الأوروبيين إلى المياه البريطانية وطريقة تسوية الخلافات في اتفاق مستقبلي والضمانات التي يطالب الاتحاد الأوروبي لندن بها في مجال المنافسة في مقابل الوصول الحر إلى أسواقه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق