دولي

بريطانيا ” تقاطع” المؤتمر الاستثماري في السعودية بعد إختفاء جمال خاشقجي

علمت وسائل إعلامية أن بريطانيا والولايات المتحدة تدرسان مقاطعة مؤتمر دولي مهم في السعوية، وذلك في أعقاب اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

واختفى خاشقجي، المنتقد لسياسات الحكومة السعودية، في الثاني من أكتوبر بعدما زار قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، وتعتقد السلطات التركية أن خاشقجي قتل على يد عملاء سعوديين، وهي الاتهامات التي نفتها الرياض ووصفتها بأنها أكاذيب، فيما قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه سوف يعاقب السعودية في حال ثبوت مسؤوليتها.
وقرر عدد من الرعاة والمؤسسات الإعلامية الانسحاب من مؤتمر الاستثمار، المعروف باسم “دافوس في الصحراء”، والمقرر عقده في الرياض الشهر الحالي، وذلك نتيجة المخاوف بشأن مصير خاشقجي، كما قالت مصادر دبلوماسية للشؤون الدبلوماسية، جيمس لاندالي، إن وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، ووزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس، ربما لا يشاركون في المؤتمر، كما يدرس دبلوماسيون أوروبيون وأمريكيون في الوقت الراهن إصدار بيان إدانة مشترك في حالة تأكد مقتل خاشقجي على يد عملاء سعوديين، ويعقد المؤتمر تحت رعاية ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، للترويج لبرنامجه الإصلاحي، وفي حالة غياب منوشين وفوكس عن المؤتمر سينظر إلى ذلك على أنه إهانة قوية للسعودية من حليفين رئيسيين.
كما قال متحدث باسم وزارة التجارة الدولية البريطانية إن جدول أعمال فوكس خلال أسبوع المؤتمر مازال قيد الترتيب.
وفي وقت سابق، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنه بمجرد الكشف عما حدث للصحفي السعودي، يتعين على الحكومات أن تقرر كيف سيكون رد فعلها بالطريقة المناسبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق