منوعات

بريطانية تتحدث بـ “لسان روسي” في حالة طبية نادرة

بدأت امرأة بريطانية من مدينة ليفربول بالتحدث بلكنة روسية بعد أن تحسنت حالتها الصحية عقب إصابتها بجلطة دماغية.
وتفيد صحيفة “Liverpool Echo” بأن، روز غريفيتس (69 سنة)، عملت في عام 2014 في أحد المتاجر عندما لم تعد تشعر بالجانب الأيمن من جسمها، وفقدت القدرة على الكلام والقراءة والكتابة.
ونقلت روز إلى المستشفى فورا، وبعد فحصها، أبلغها الأطباء بأنها لن تعود إلى حياتها الطبيعية. ولكن مع ذلك، بذلت روز جهدها وبعد فترة تعلمت الكتابة باليد اليسرى، ولاحقا بدأت تتكلم لغتها الأم الإنجليزية، ولكن بلكنة روسية واضحة.
وأوضح الأطباء هذه الحالة بأنها متلازمة اللكنة الأجنبية، وهي نادرة وليس لها علاج، وتحصل بعد الجلطة الدماغية أو إصابة الجمجمة والدماغ.
وبعد مضي بعض الوقت، بدأت روز تتكلم بلكنة شعوب أوروبا الشرقية ومن ثم بلكنة ألمانية وتقول: “أحب التحدث مع الناس ولكن بعد إصابتي بالجلطة لم يعد الناس يحبون التحدث معي، لاعتقادهم بأني لا أفهم ما يقولون، لذلك أشعر بالوحدة”.
ومن أجل التخلص من هذا الشعور، انضمت روز إلى الجمعية المحلية للمصابين بالجلطة الدماغية، وبعد مضي خمس سنوات على إصابتها تقول: “ما دمت قادرة على التكلم لم تعد تهمني اللكنة التي أتحدث بها”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق