دولي

“بريكست” ليس مفتوحا لإعادة التفاوض

المتحدث باسم المجلس الأوروبي:

حذّر متحدّث باسم رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، أول أمس، بأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي(بريكست) غير قابل لإعادة التفاوض.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث، بريبن أمان، حول التصويت الذي شهده البرلمان البريطاني، على تعديل يطلب تغيير اتفاق بريكست الذي تم التفاوض في شأنه مع الاتحاد، حيث قال المتحدّث أنهم يواصلون حث الحكومة البريطانية على توضيح نواياها، في أقرب وقت ممكن، بالنسبة للخطوات التالية التي تنوي اتّخاذها، مشددا على أن اتفاقية الفصل هي الوسيلة الأفضل والوحيدة لضمان الانسحاب المنظم للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، وخطة الأمان، (بند باكستوب / الاتفاق المبدئي على الحدود الأيرلندية) هو جزء من اتفاقية الفصل، والاتفاق ليس مفتوحا لإعادة التفاوض، متابعا أنهم يرحبون برفض البرلمان البريطاني الانفصال عن الاتحاد دون التوصل لاتفاق، ويشاركونهم ذلك، موضحًا أنهم سيواصلون اتخاذ كافة الاستعدادات لأية احتمالات متعلقة بـ”بريكست”.
هذا وصوت النواب في البرلمان البريطاني على تعديل -أيده 317 نائبًا مقابل رفض 301 – يطلب تغيير اتفاق بريكست، وخصوصا تغيير بند يهدف إلى تجنب العودة إلى حدود فعلية بين مقاطعة أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، فيما تلقت ماي ضربة جديدة في إطار سعيها لتأمين تنازلات من الاتحاد الأوروبي بشأن الترتيبات المنصوص عليها في “بريكست” حول الحدود الأيرلندية، والتي تُعرف باسم “خطة الأمان” (بند باكستوب)، إثر إعلان جمهورية أيرلندا تمسّكها بهذا البند، مما قد يؤدي إلى خسارة جديدة لـ”ماي” في البرلمان، ولاقى هذا البند معارضة من الكثير من النواب البريطانيين، لأنه ينص على خطة طارئة بديلة لتجنّب العودة إلى نقاط تفتيش على الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، كما دعت ماي، خلال كلمة لها أمام نواب حزبها الاثنين الماضي، إلى دعم مقترح وضع آلية بديلة، بدلا من “بند باكستوب”.
ورفضت أغلبية ساحقة من النواب البريطانيين اتفاقية ماي للخروج من الاتحاد، خلال تصويت يوم 15 جانفي الجاري، بعد أن اتخذت بريطانيا قرارا بالخروج من الاتحاد الأوروبي، عبر استفتاء شعبي، أجرته في 23 جوان 2016.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق