ثقافة

بسكرة تشارك في ملتقى الأدباء الصغار بسوسة

شاركت ولاية بسكرة ممثلة في فرع اتحاد الكتاب الجزائريين في فعاليات ملتقى أدباء الطفل الدورة السادسة وطنيا والثانية مغاربيا، والذي احتضنتها المدرسة الابتدائية بالموردين التابعة لمعتمدية مساكن من ولاية سوسة بدولة تونس، ممثلة بكل من الكاتب محمد الكامل بن زيد وجموعي أنفيف والناقد عبد الله لالي مع مجموعة من براعم الكتاب من بسكرة، أين ستختتم فعالياته اليوم حسب المنظمين.

الملتقى الذي جاء تحت شعار “لنعزف حبك يا وطني على أوتار الإبداع “، عرف تقديم برنامج متنوع من العروض المسرحة على غرار مسرحية “القطة لؤلؤ” للمسرح الجهوي ببسكرة فضلا عن المشاركة في تأثيث ندوة حول “أدب الطفل” في اليوم الثاني للتظاهرة التي يقدّم خلالها المتفقد خالد الجوادي مداخلة بعنوان “أدب الطفل بين الراهن والرهانات” ، تليها مداخلة ثانية بعنوان ” مدى تأثير الأطراف المتداخلة (الأسرة- المدرسة- الشارع) في ثقافة الطفل”، يقدّمها الأستاذ عبد الله لالي، إلى جانب مسرحية “أنا أيضا لي دور” لمدرسة الموردين بسوسة، يتخللها عروض مختلفة لمدارس ابتدائية من جهات متعددة، كالوصلات الموسيقية من التراث الصوفي وورشات في القصة والمطالعة.

وقد عرفت انطلاقة الملتقى عرض كرنفال يجوب شوارع القرية، تؤثثه دمى عملاقة وفرق للموسيقى الشعبية والموسيقى النحاسية، تلاه تدشين معرض لإنتاجات الجمعية الجهوية للقاصرين عن الحركة العضوية ومتعددي الإعاقة بسوسة ” ARIM “، بالإضافة إلى تكريم المؤسسة الأمنية ممثلة في سلك الحرس الوطني، من قبل التلاميذ المشاركين في التظاهرة.

وسيتمّ في اليوم الختامي للملتقى، تكريم ثلّة من الكتّاب المهتمين بالطفل وعدد من المربّين فضلا عن الفائزين في مسابقة إنتاج القصّة القصيرة.

الجدير بالذكر أن فرع اتحاد الكتاب لولاية بسكرة قدم العديد من المهرجانات وبمشاركات عربية تٌعني بأدب الطفل، ودعى إلى ضرورة الاهتمام بهذا الأدب وتخصيص جائزة خاصّة بأدب الطّفل، وتثمينها ماديّا، وتنظيم مسابقة للأطفال وتكريمهم تشجيعا لهم، وتفعيل مساهمة الأطفال وإشراكهم في إثراء مثل هذه الفعاليات.

رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق