الأورس بلوس

“بطاقة زبون” لتصريف الدواء

بطاقة حمـــــــــراء

يبدو أن الصيادلة على مستوى حي “كشيدة” يتوقون لتصدر الشعارات القادمة في المسيرات التي ينظمها أبناء الشعب كل جمعة، بعدما أصبح تصريف الدواء يحتاج إلى “بطاقة زبون” لتتمكن من أخذ الدواء الذي تحتاجه سواء كان ذلك ببطاقة الشفاء أو حتى بمالك الخاص، فالبيع هناك محتكر على “الزبائن الأوفياء” فقط، ولم يعد للمرض أي دخل في الأمر ولا حتى للضمير المهني ولا الأخلاقي أي صلة بموت وحياة المريض، وهذا ما يشتكي منه عدد من قاطني الحي الذين لم يجدوا في صيادلتهم “الدواء” الذي يبحثون عنه الأخلاقي قبل العضوي، فما هي معايير اكتساب بطاقة “الزبون” يا ترى؟ يتساءل شخص “صحيح”..

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق