محليات

بعث الروح بالمحطة البرية القديمة في تبســة

بعد غلقها لمدة 3 سنوات

ثمن المئات من تجار مختلف المواد الغذائية والسلع وكذا مستعملو الخطوط مابين البلديات لعديد من بلديات ولاية تبسة قرار الوالي، إعادة فتح المحطة البرية القديمة منذ مطلع الأسبوع الجاري بعد أن تم نلقها منذ حوالي 3 سنوات وتحويل مستعمليها إلى المحطة البرية الجديدة خارج المحيط العمراني لعاصمة الولاية.
وقد عادت حافلات النقل الجماعي بين بلديات ولاية تبسة، إلى المحطة القديمة وذلك بعد توقف العمل بها لمدة 3 سنوات بعد أن تم تحويل عمليات الانطلاق والوصول إلى المحطة البرية الرئيسة بطريق قسنطينة، فيما ثمن المواطنون والتجار هذا الإجراء الذي كان يكلفهم النزول بالمحطة الجديدة والتنقل لحوالي 4 كلم نحو وسط المدينة في سيارات الأجرة وفي حالات الصباح الباكر وما بعد الغروب يضطر الجميع إلى التنقل بين المحطة الجديدة ووسط المدينة أو العكس عن طريق “الكورسة” وبأسعار تتراوح بين 300 و400 دج وهو ما أثقل كاهل مستعملو هذه المحطة خلال ذات الفترة، بداية من مشقة تنقل المواطنين إلى وسط مدينة تبسة انطلاقا من المحطة البرية الرئيسة ومرورا بعدم توفر النقل في بعض الأحيان، وصولا إلى انكماش النشاط التجاري بالمحطة القديمة حيث أغلقت عشرات المتاجر بعد أن أفلس أصحابها.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق