دولي

بعد الإفراج عن القس الأمريكي…

أنقرة تنتظر من واشنطن رد الجميل

اتهم رئيس فنزويلا الاشتراكي نيكولاس مادورو إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسعي لاغتياله في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا.
وردا على سؤال بشأن تصريحات مادورو قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض إن السياسة الأمريكية التي تفضل عودة الديمقراطية بطريقة سلمية ومنظمة في فنزويلا لم تتغير، فيما تقول المعارضة في فنزويلا إن مادورو يوجه اتهامات سخيفة للأعداء ليصرف الاهتمام بعيدا عن عدم كفاءته.
هذا وفر نحو مليوني شخص منذ عام 2015 من فنزويلا، البلد الغني بالنفط الذي يشهد أزمة اقتصادية حادة، بسبب نقص شديد في الغذاء والدواء وارتفاع التضخم بشدة وتفشي جرائم العنف، فيما فرضت واشنطن عقوبات على فنزويلا ووصفت مادورو بأنه طاغية قمع حقوق الإنسان وتسبب في انهيار اقتصادي، كما اتهم البيت الأبيض حكومة مادورو يوم الأربعاء الماضي بالتورط في مقتل سياسي فنزويلي مسجون تقول السلطات إنه انتحر لكن أحزاب المعارضة تقول إنه قُتل.
في حين قال مادورو في تصريحات مساء أول أمس إن الولايات المتحدة طلبت من حكومة كولومبيا المجاورة قتله، مضيفا الرئيس الفنزويلي الذي كان يرافقه بعض العمال أنهمتلقوا أمرا من البيت الأبيض بقتله، وقال متوعدا “لن يمسوا شعرة واحدة مني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق