وطني

بقاط يدعو إلى تشديد الإجراءات تزامنا مع نهاية السنة

ضرورة الإبقاء على نفس التدابير:

أكد عضو اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا، البروفيسور بقاط بركاني، أن الاجراءات التي طبقتها الحكومة مؤخرا لمحاصرة تفشي الوباء أتت بنتائج إيجابية من خلال  تراجع  عدد الإصابة بفيروس كورونا، مشددا على ضرورة الإبقاء على نفس التدابير حتى نهاية السنة.

ويرى البروفيسور بقاط بركاني، في اتصال هاتفي مع “سبق برس” أن التزام الجزائريين بإجراءات الوقاية الصحية هي أحد اسباب تراجع نسبة الإصابات بفيروس كورونا، مشددا على ضرورة الإبقاء على نفس التدابير حتى نهاية السنة لتفادي الاحتكاك والحركية التي تشهدها هذه الفترة بسبب الاحتفالات بالعام الجديد.

وتابع: :”اللجنة العلمية سبق لها وان حذرت الجزائريين من التجمعات الشعبية خاصة الأعراس والمناسبات العائلية والأمر نفسه بالنسبة لاحتفالات نهاية السنة”.

وحسب عضو اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا، فإن العودة للحياة الطبيعية ورفع الحجر الصحي يجب أن يكون بصفة تدريجية وبطرق مدروسة لتفادي أي موجة أخرى نحن في غنى عنها.

بالمقابل يؤكد -محدثنا – على أن اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد الفيروس لا تشجع على الرفع الكلي لإجراءات الحجر الصحي قائلا :” لا نريد تكرار تجربة شهر مارس لذلك وجب الحذر لان الفيروس لايزال يفتك بأرواح الناس ..والمستشفيات لاتزال تعيش ضغطا رهيبا “، لذلك يرى بقاط بركاني انه من الضروري التريث الى غاية استقرار الوضعية الوبائية بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق