وطني

بلحيمر.. الجزائر جاهزة لكل الاحتمالات ولن تهرول نحو التطبيع

هناك دلائل تشير إلى وجود تهديدات حقيقية على حدودنا:

أكّد  وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عمار بلحيمر، أن الجزائر كانت وستظل جاهزة لكل الاحتمالات ولن تهرول نحو التطبيع ولن تباركه، بالمقابل أكد أن تطبيع نظام المخزن لن يغير موقف الجزائر من القضايا العادلة.

وقال بلحيمر في مقابلة خاصة لموقع تلفزيون الميادين، إن الجزائر تتابع الوضع عن كثب وتأخذ الأمور بالجدية التي تناسب بلادنا، وكلام الرئيس يعكس موقف الشعب الجزائري كافة.

وفي ذات السياق، اعتبر بلحيمر أن ”محاولات بعض الأطراف اللعب على ورقة التهديدات الأمنية”هي واقع تؤكده آخر التطورات بالمنطقة التي تستهدف الجزائر بالذات وهو ما عبر عنه الوزير الأول عبد العزيز جراد، لافتاً إلى وجود ”دلائل تشير إلى وجود تهديدات حقيقية على حدود الجزائر التي وصل إليها الكيان الصهيوني”.

وأضاف بلحيمر: ”لقد تبنت الدولة الجزائرية مطالب الحراك المشروعة بدسترته وبإجراء الانتخابات الرئاسية والاستفتاء على التعديل الدستوري قاطعةً بذلك الطريق أمام عرابي الفوضى ودعاة الفتن ومهندسي الدمار تحت مسميات براقة كالثورات الملونة والمرحلة الانتقالية”.

انزعاج السلطات الجزائرية، أكده وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي قال في تصريحه الإعلامي”هناك أعرافاً دولية وممارسات دبلوماسية متفق عليها يجب على كل تمثيلية أجنبية في أي بلد كان الالتزام بها واحترامها، وإلا عد ذلك من قبل التصرفات غير اللائقة وأصحابها من الأشخاص غير المرغوب فيهم”.

وتابع: ”اليوم كما بالأمس نجدد بكل وضوح رفضنا القاطع للطرح الفرنسي لأن مرحلتهم الانتقالية مرفوضة جملة وتفصيلاً لأنها تجلب للوطن الدم والدمار، كما قال الرئيس تبون، ولأن ”الشعب الجزائري قابلها بالخيارات الدستورية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق