مجتمع

بلديات تتسابق لفعل الخيرات وتوزيع الوجبات على الصائمين

بعد الإفطار الجماعي وسط مدينة باتنة نهاية الأسبوع

دعا العشرات من النشطاء والمتطوعين عبر إقليم ولاية باتنة إلى تنظيم إفطار جماعي بمختلف المناطق والبلديات وذلك تجسيدا لروح التضامن والتعاون بين أبناء الشعب الواحد وإبرازا لإمكانيات هذا الشعب وقدراته على الحفاظ على وحدته وتعاونه في مختلف الظروف.

حيث تتسابق مؤخرا العديد من الهيئات والجمعيات الخيرية وكذا متطوعون على تقديم وجبات الإفطار بشتى الطرق والوسائل والإمكانيات، سواء سنحت الفرصة لإقامة إفطار يجمع مختلف الفئات والأطياف على طاولة ضخمة موحدة، أو توزيع وجبات على مستعملي الطريق والمسافرين وعابري السبيل وحتى توزيعها على بيوت الفقراء والمحتاجين والطالبات والطلبة المقيمين عبر العديد من الإقامات الجامعية، وذلك بهدف ترسيخ مبادئ التعاون والتضامن والإخاء، حيث عرفت مدينة باتنة نهاية الأسبوع المنصرم تنظيم اكبر إفطار جماعي لضيوف الولاية الذين قدموا من مختلف مناطق الوطن بهدف المشاركة في المسيرات السلمية الشعبية التي تشهدها مختلف الولايات كل يوم جمعة.

وهي المبادرة التي أطلقها عدد من المتطوعين وعرفت إقبالا واسعا من قبل فاعلي الخير والإحسان الذين تبرعوا بمواد غذائية واستهلاكية مختلفة في حين تطوع شباب كثيرون بهدف إعداد وجبة الإفطار، وهي ذات العملية التي دعت إليها جهات عدة على مستوى العديد من البلديات عبر الولاية بما فيها بلدية أولاد فاضل التي تعكف على التحضير لطاولة إفطار جماعي تضم العديد من أبناء المنطقة وحتى عابري السبيل، في حين يسهر متطوعون شباب من بلدية واد الطاقة على توزيع وجبات الافطار على مستعملي الطريق وبالضبط بمفترق الطرق المسمى “هافرنث اغزر نثاقة” حيث خلفت هذه المبادرة استحسانا واسعا وسط الصائمين وهي ذات المبادرة التي عرفتها بلديات أخرى تطمح وتتسابق لزرع بذور الخير والحفاظ على الرحمة والتعاون في شهر الرحمة والمغفرة.

فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق