محليات

بلديات تستقبل ملفات الترقوي المدعم وأخرى ترفضها في سطيف

مديرية السكن تشرع في اختيار المرقين العقاريين

باشرت مصالح مديرية السكن بسطيف، في فحص وفرز المئات من الملفات للمرقين العقاريين المشاركين في المناقصة الوطنية الخاصة بإنجاز 730 سكن في صيغة الترقوي المدعم من ضمن 1000 سكن المخصص لولاية سطيف والتي كان قد الإعلان عنها في الأيام القليلة السابقة.
وقد تم تقسيم البرنامج الممنوح للولاية كشطر أول إلى 22 حصة ، منها 06 حصص لبلدية سطيف بمجموع 230 مسكن، فيما استفادت بلدية العلمة من 3 حصص بمجموع 80 مسكن، فيما استفادت عين ولمان من 3 حصص بمجموع 100 مسكن، أما عين الكبيرة وعين أزال فتحصلتا على 60 مسكن لكل منهما، بينما عين أرنات وقجال تحصلا على حصتين بمجموع 50 مسكن لكل منهما فيما صالح باي وحمام السخنة استفادتا من حصة بخمسين مسكن لكل منهما.
وتبقى الحصة المقدرة بقرابة 1000 سكن ضئيلة جدا لولاية بحجم سطيف ببلدياتها الستين وهذا في ظل الإقبال الكبير من طرف المواطنين على هذه الصيغة الجديدة، حيث يبقى المواطن في ولاية سطيف، يترقب كل جديد في هذا الموضوع رغم الغموض والتباين الكبير في معالجته على مستوى مختلف البلديات ، ففي حين توجد بعض البلديات والدوائر التي بدأت في استقبال الملفات ووضع إعلانات للمواطنين الراغبين في الاستفادة، سارعت بلديات أخرى إلى وضع إعلانات أخرى تعلم فيها المواطنين أنها لم تصلها أي تعليمات في هذا الموضوع، وهو ما ترك أصحاب الطابور في حيرة من أمرهم، في ظل السكوت المحير الذي يخيم على مصالح مديرية السكن بالولاية رغم أن مصالح الصندوق الوطني للسكن قد نشرت عبر موقعها الالكتروني استمارة طلب الحصول على السكن الترقوي العمومي والتصريح الشرفي المرافق لشروط الاستفادة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق