محليات

بلديات جنوب سطيف دون أطباء مختصين

يجدون معاناة كبيرة في التداوي

أعرب سكان عدد من البلديات الجنوبية لولاية سطيف عن تذمرهم النقص الفادح للأطباء المتخصصين في المؤسسات الإستشفائية المتواجدة عبر هذه البلديات والتي تكتفي في أحسن الأحوال بتقديم علاج بسيط للمرضى وتوجيههم نحو مستشفيات العلمة أو عاصمة الولاية وهو الأمر الذي أثار إستياء السكان من مشقة التنقل في كل مرة بالنظر لبعد المسافة من جهة وأيضا لخطورة بعض الحالات التي تستلزم العلاج الفوري.

ورغم تواجد العديد من المؤسسات الإستشفائية بالجهة الجنوبية إلا أنها تفتقر حسب المواطنين للكادر الطبي المؤهل وهو الأمر الذي جعل السكان يطالبون من مديرية الصحة بضرورة تدعيم هذه المؤسسات الصحية بأطباء عامين ومتخصصين خاصة أن البعض من العيادات تعتمد على نظام المناوبة مع تسجيل غياب الأطباء عن الالتحاق بأماكن عملهم في العديد من المرات مما جعل المرضى مجبرين على التوجه نحو الأطباء الخاصين أو التوجه إلى مستشفى سعادنة عبد النور بسطيف.

ويأمل مواطنو البلديات الجنوبية في تدخل مديرية الصحة بالولاية من أجل تطبيق التوزيع العادل للأطباء على مختلف مناطق الولاية ووفق الكثافة السكانية كل منطقة، خاصة أن هذه الوضعية باتت تهدد صحة المرضى لاسيما بالنسبة للنساء الحوامل.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.