محليات

بلدية بوسلام بسطيف تتحول إلى حلبة صراع بين منتخبيها

مناوشات واعتداءات بين المسؤولين

تحول مقر بلدية بوسلام شمال ولاية سطيف، إلى حلبة مصارعة بعدما قام رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس البلدي بالاعتداء جسديا على مندوب خاص بفرع “حلية” ما تسبب في حدوث بلبلة أفضت إلى تنقل العشرات من سكان قرية حلية إلى مقر بالبلدية والقيام بغلقه.

وبحسب المصادر التي أوردت الخبر، فإن الحادثة وقعت بعدما تنقل مجموعة من سكان قرية “حلية” رفقة المندوب المذكور إلى مقر البلدية لطرح انشغال الإنارة العمومية، حيث تدخل رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية في الموضوع وبعد انصراف المواطنين دخل في مناوشات كلامية مع مندوب فرع حلية، تطورت إلى اعتداء جسدي تسبب في سقوط المندوب “س.ع” الذي أغمي عليه بعد تلقيه ضربات قوية وبعد انتشار الخبر وسط سكان قرية حلية، تنقلوا بالعشرات إلى مقر البلدية وقاموا بتصفيد أبوابه باستعمال السلاسل الحديدة بعدما أخرجوا العمال والموظفين من مكاتبهم، ما تسبب في شل كل المصالح الإدارية.

واستنكر المواطنون في تصريحاتهم هذا الاعتداء الذي وصفوه بالخطير، مطالبين من الوصاية بضرورة معاقبة الجاني وفصله عن العمل، وتجدر الإشارة إلى أن بلدية بوسلام تحولت بحسب تصريح بعض المحتجين إلى حلبة صراع بين أعضاء المجلس البلدي، حيث حدثت شجارات واعتداءات كثيرة مشابهة بين العمال والمنتخبين خلال السنوات الماضية، ما جعل بعض الموظفين والمنتخبين يطالبون من الوصاية التدخل لحمايتهم، وهذا في الوقت الذي لم نتمكن فيه من الحصول على ردود من المجلس البلدي حول الحادثة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق