الأورس بلوس

بلطجية يفرضون قانونهم

بطاقة حمراء

لابد وأن الفساد والتعدي على القانون ليس حكرا على المسؤولين والسياسيين الذين خرج الشعب يطالب برحيلهم “قاع”، فالتعدي على القانون وممارسة البلطجة أصبح سلوك أي شخص يرغب في بلوغ غايته وتحقيق مطامعه، إذ أن “جماعة” إن لم نقل عصابة من المنحرفين قد حولوا مساحة مقابلة لسوق « Rue H » ببوعقال إلى “باركينغ” غير شرعي ومن لا يقبل بدفع “ثمن” ركن سيارته يتم خدشها أو ثقب إطار عجلة من عجلاتها بعد مغادرته، فهل يعلم الأمن بهذه العصابة أم أن الأنظار هذه الأيام مصوبة فقط نحو “العصابات الكبيرة”؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق