وطني

بلعيد: “محاربة الفساد لا يتم بالخطابات السياسية وإعلان النوايا الحسنة”

على هامش انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب

اعتبر رئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، أن السبيل لمحاربة ظاهرة الفساد لا يتم بالخطابات السياسة وإعلان النوايا الحسنة بل بالتطبيق الصارم للقوانين، مثمنا في سياق آخر جميع مجهودات الحكومة الرامية لتحقيق الرفاه للشعب الجزائري وإخراج البلاد من أزمتها، مشيرا أن حزبه سيكون سندا قويا لها طالما سارت ضمن هذا النهج.

وقال بلعيد خلال انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب بفندق الرياض، أمس: “تقديرا للجهود المبذولة وانتهاج الحوار كأسلوب حضاري لمعالجة الأزمات للحفاظ على استقرار الوطن كان لزاما علينا التمسك بالحوار كأحد الخيارات الآمنة، وعبرنا عليها في كل المناسبات بخطاب واضح وصريح، وما تمسكنا بالحوار في الانتخابات الرئاسية إلا قناعة منا بهذا الواجب، نعبر عن ارتياحنا للمسار الانتخابي ولاختيار الشعب رئيسا لتبقى الجزائر شامخة مستقرة آمنة بكل مقوماتها الحضارية”.

وتابع المتحدث: “نسأل الله التوفيق ونثمن مسعى الحكومة على كل مجهود يصب في مصلحة الشعب يحقق الرفاه له، ويخرج البلاد من أزمتها سنتعامل بإيجابية معها، وسنكون سندا لها طالما تكون في خدمة الشعب لكن هذا لا يثينا عن قول الحق”.

وبخصوص محاربة ظاهرة الفساد أكد رئيس جبهة المستقبل أنه لا يكون بالخطابات السياسية، قائلا في السياق: “ظاهرة الفساد بلغت حدا لا يطاق إذ شوهت صورة الجزائر في المجتمع الدولي وقوضت جميع محاولات الإقلاع بالاقتصاد، نجزم أن محاربة الفساد لن يتم بالخطابات السياسية ولا بالإعلان عن النوايا الحسنة، بل بتطبيق صارم للقوانين وتفعيل جهاز القضاء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق