وطني

بلعيد يدخل رئاسيات 04 جويلية

اعتبرها المنفذ الوحيد لتحقيق إرادة الشعب

عكس القوى السياسة التي رفضت خوض غمار الانتخابات الرئاسية التي  حدد تاريخها في 4 جويلية المقبل ،  أعلنت جبهة المستقبل عن نيتها  خوض غمار الانتخابات الرئاسية المقبلة على اعتبار أنها المنفذ الوحيد للتعبير عن “الإرادة الحرة للشعب ” .

وأشار عضو جبهة المستقبل مصطفى هدام أمس أن العديد من الأصوات ترافع لصالح تطبيق المادة 7 من الدستور والتي تنص على أن الشعب هو المصدر الوحيد للسلطة وأن المادة 8  تشير فعلا إلى أن هذا الأخير يعبر عن إرادته عن طريق الانتخابات موضحا أن هنالك “جزء من الشعب الجزائري لم يعبر عن رأيه لحد الآن” وأنه ينتظر صناديق الاقتراع  لتجسيد ذلك  وارساء قواعد الشرعية الشعبية .

وعن مخاوف الأحزاب السياسية والمعارضين من التزوير، أكد مصطفى هدام أنه من الممكن تنظيم انتخابات نظيفة وشفافة  “تقدم للجزائر رئيسا شرعيا”، وهي الشفافية التي ستتأكد بإنشاء لجنة “مستقلة بالفعل” تعنى بتنظيم الانتخابات ومراقبتها واستقبال الطعون والإعلان عن نتائجها  .

واعتبر مصطفى هدام عضو جبهة المستقبل السياسية أن إطالة عمر الفترة الانتقالية و “التي نعلم متى بدأت ولا ندري متى تنتهي” لا يخدم مصلحة الجزائر وهو ما يدفعها إلى مواجهة خطر “عدم الاستقرار وعودة النظام السابق” .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق