دولي

بلغاريا تحقق بمقتل صحفية معروفة

بدأت السلطات البلغارية التحقيق في مقتل صحفية تحدثت في برنامجها التلفزيوني عن قضايا فساد، عثر على جثتها في حديقة شمالي البلاد.
ونقل وسائل إعلامية أمريكية عن السلطات المحلية، أنها تحقق في ما إذا كانت حادثة القتل مجرد جريمة عشوائية أم أنها مرتبطة بعملها المهني، واستعرضت فيكتوريا مارينوفا التي تعمل في قناة “تي في إن”، ببرنامجها “الكاشف” حوارات بشأن تورط شركات خاصة في قضايا فساد مرتبطة بسوء إنفاق أموال الاتحاد الأوروبي، فيما قال مسؤول أمني، أول أمس، إنه عثر على جثة الصحفية في حديقة بمدينة روسه (شمال)، في 6 أكتوبر، وتبين أنه معتدى عليها جنسيا.
وأفاد إليان إنتشي، نائب رئيس المنطقة في وزارة الداخلية بالمدينة في مؤتمر صحفي، أن شخصا شاهد جثة الصحفية وقام بإبلاغ الشرطة فورا، مضيفا أن الشرطة لم تتمكن من التعرف على هوية الجثة في بادئ الأمر، بسبب عدم وجود هوية شخصية معها وكان هاتفها الجوال مفقودًا أيضًا، فيما قال جورجي جورجي، نائب عام محلي إن الصحفية مارينوفا قتلت نتيجة اختناق وإصابة في الرأس، موضحا أن فريق التحقيق ينظر في نظريات عدة بشأن مقتلها فيما إذا كان جريمة عشوائية أم لها صلة بعملها.
وعملت مارينوفا أيضا كعضو مجلس إدارة قناة “تي في أن (مقرها روسه)، إحدى أكثر القنوات التلفزيونية شعبية في بلغاريا، وبمقتلها تصبح مارينوفا الصحفية الثالثة التي تقتل في الاتحاد الأوروبي خلال عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق