إقتصاد

بلوغ جل الأهداف المسطرة في مشروع التوأمة المؤسساتية في قطاع الموارد المالية

بين الجزائر و بلجيكا

أكد وزير الموارد المائية، حسين نسيب  بالجزائر العاصمة أنه تم بلوغ جل الأهداف المسطرة في مشروع التوأمة المؤسساتية بين الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للمياه و مجمع شركات عمومية بلجيكية، خاصة المتعلقة منها بتكوين الإطارات و تبادل الخبرات.

وأوضح السيد نسيب خلال حفل اختتام هذا المشروع الذي شهد حضور المدير العام للوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية، محمد درامشي ورئيس وفد الاتحاد الأوربي في الجزائر، جون اوروك وسفير مملكة بلجيكا ومدير التعاون مع الاتحاد الأوربي والمؤسسات الأوربية في وزارة الشؤون الخارجية علي مقراني- أن هذه الشراكة سمحت بتكوين إطارات الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للمياه في عدة مجالات فضلا عن المساعدة الفنية التي استفادت منها الوكالة وإعداد دليل خاص بالاتصال في مجال تسيير الموارد المائية، الأمر الذي يرجع -أضاف الوزير- بالفائدة على المتعاملين الوطنيين في مجال المياه.

و لقد تم الشروع في  التوأمة ما بين الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية و مجمع المؤسسات البلجيكية خلال شهر فيفري2017 واستمر لمدة 24 شهرا بتسخير خبير من بلجيكا و25 خبير جزائري موزعين على 72 مهمة و 6 جولات دراسية، وأما تمويل هذا المشروع  فكان من طرف الاتحاد الأوربي الذي خصص له مبلغ 1.000.000 يورو.

من جهته، أكد المدير العام للوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية، محمد درامشي أنه  تم تحقيق كل الأهداف المسطرة في برنامج مشروع التوأمة بين الوكالة و مجمع الشركات العمومية البلجيكية خاصة في مجال تكوين إطارات الوكالة حول تقنيات الاتصال، مضيفا ذات المسؤول يقول أنه تم تطوير المقاربة و المفاهيم المتعلقة بالتحليل الاقتصادي لقطاع المياه وتطوير المؤشرات وجدول المتابعة لخطة العمل، و واصل السيد درامشي قائلا أنه سمحت الخبرة في إطار التوأمة من انجاز مشروع تجريبي لتركيب العدادات ونقل البيانات عن بعد، مشيرا أن هذه العملية سمحت بضم 10 شركات صناعية كبرى إلى المشروع العملياتي منذ جانفي 2019.

وأفاد ذات المسؤول أنه تم على ضوء مشروع التوأمة تطوير مفاهيم وأدوات تسيير جديدة للسماح لكل من الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية ووكالات الأحواض الهيدروغرافية الاعتماد على إمكانياتها بشكل يسمح لها المحافظة النوعية والكمية للموارد الجزافية والنظم الايكولوجية وتفعيل اتصال بيئي مستهدف.

وفي كلمة ألقاها بالمناسبة، أوضح رئيس وفد الاتحاد الأوروبي، جون اوروك أن الجزائر أعربت عن رغبتها الجدية و القوية في تعزيز تسيير موردها المائي لضمان تنمية  مستدامة لهذا المورد الحيوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق