وطني

بن بوزيد يدعو مستخدمي الصحة إلى توحيد الجهود للقضاء على الجائحة

بصفتنا أطباء فليس لدينا حاليا سوى عدو واحد (كوفيد-19)

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد يوم السبت بعين الدفلى على ضرورة توحيد جهود مستخدمي الصحة في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) للقضاء على هذه الجائحة.
وخلال زيارة تفقدية لمستشفى خميس مليانة، صرح السيد بن بوزيد قائلا “بصفتنا أطباء فليس لدينا حاليا سوى عدو واحد (كوفيد-19 مذكرة التحرير) ولهذا يجب علينا توحيد جهودنا في مكافحة هذا الفيروس الفتاك”.
وأشار في هذا الصدد إلى أن تفشي فيروس كورونا المستجد جعل من الفاعلين الناشطين في قطاع الصحة “محل أنظار الجميع” وهو ما يجب أن يحفزهم على مضاعفة الجهد من أجل التكفل بانشغالات المواطنين الذين يبحثون عن العلاج.
كما شدد الوزير أنه نظرا لانتشار الجائحة وإخطار العدوى يتعين على كل المصالح الاستشفائية العمل بالتنسيق الوطيد من أجل التكفل “بأسرع ما يمكن” بمرضى كوفيد-19.
وفي حديثه عن نقص الأسرة المسجل في عدد من الهياكل الاستشفائية، قال المسؤول الأول عن القطاع أنه باستثناء مصالح الاستعجالات وطب النساء يجب على كل المصالح الأخرى التضامن بتخصيص عددا محددا من الأسرة للتكفل بمرضى كورونا.
وبعد أن أكد أن الوقت “غير مناسب” للحديث عن “عمومي/خاص”، أبرز الوزير أن الأهم حاليا هو التركيز على المريض ووسائل التكفل به بسرعة دون إغفال جودة العلاج.
وأضاف يقول “في زمن الجائحة لا فرق لدينا بين القطاع العمومي والقطاع الخاص فبغض النظر عن وجود أطباء يشتغلون في القطاع الخاص وآخرون في القطاع العمومي، فالصحة بالنسبة لنا هي قطاع واحد”.
واسترسل تأكيدا لتصريحه أن التحاليل العيادية بي.سي.آر وكذا التحاليل الفيروسية يمكن أن تنجز على مستوى مخابر تابعة للقطاع الخاص، “فالأهم هو التكفل بالمرضى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق