رياضة وطنية

بوادر موسم صعب لـ” الحراكتة” تلوح في الأفق

إتحاد عين البيضاء

يعيش أنصار فريق إتحاد عين البيضاء على أعصابهم، بسبب الوضعية الكارثية للفريق خاصة وأن الأمور غامضة والصورة غير واضحة المعالم على الرغم من أن البطولة ستنطلق قريبا وأغلب الفرق باشرت عملية الاستقدامات للموسم الجديد باستثناء الحراكتة الذي يعيش جملة من المشاكل جعلت الأنصار متخوفين خاصة وأن بوادر موسم كارثي قد لاحت في الأفق فلا وجود لرئيس للنادي الهاوي منذ سحب الثقة من حليم بركاني السنة الماضية في جمعية عامة استثنائية، كما أن الشارع الرياضي في عين البيضاء ينتظر تحديد موعد الجمعية العامة لتلاوة التقرير المالي والأدبي من طرف لجنة الإنقاذ ومن ثمة فتح باب الترشيحات لرئاسة الفريق ويبقى الأكيد أن الإدارة القادمة ستجد نفسها أمام تحديات كبيرة، بداية بالمدرب واللاعبين سواء الذين سيتم الاحتفاظ بهم من تعداد الموسم الماضي أو الجدد الذين سيدعمون الفريق وفق النقائص، دون نسيان تسوية مستحقات اللاعبين العالقة والمقدرة بسبعة أشهر كاملة قصد مباشرة التحضيرات على أسس صحيحة تحسبا لبداية الموسم الكروي الجديد الذي أكيد لن يكون سهلا تماما ويتطلب تكوين فريق قوي تنافسي قادر على قول كلمته ومنافسة بقية الفرق الأخرى تجعله يحقق نتائج إيجابية وبالتالي تفادي أخطاء المواسم الماضية.

وحسب الظروف التي يعيشها الفريق حاليا فالأكيد أن الأنصار سيعانون مجددا خلال الموسم الرياضي الجديد في ظل غياب رئيس فعلي للفريق وكذا عدم التفاوض مع اللاعبين وصعوبة الإستقدام بسبب الديون مما يعني أن بوادر موسم صعب بدأت تلوح في الأفق فأنصار الفريق دقوا ناقوس الخطر ووجهوا طلب للسلطات المحلية لمحاولة التدخل لإنقاذ الفريق من الزوال.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق