وطني

بوتفليقة يخص الولايات الحدودية ببرنامج تنموي خاص

الملتقى الوطني حول المناطق الحدودية

 قرر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة “خص الولايات الحدودية ببرنامج تنموي خاص” حسب ما أعلن عنه يوم أمس وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي.

وقال بدوي في كلمته الافتتاحية لأشغال الملتقى الوطني حول المناطق  الحدودية بالمركز الدولي للمؤتمرات أن “رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قرر وفيا لالتزامه ومواقفه المبدئية أن يخص الولايات الحدودية ببرنامج تنموي خاص وكلف الحكومة بالعكوف على إعداده في القريب العاجل”.

وأوضح وزير الداخلية أن هذا القرار “يؤكد أن المسألة ليست مسألة موارد مالية” داعيا إلى “تجند كل الإدارات المركزية والمحلية والمنتخبين والمتعاملين الاقتصاديين من أجل تبليغ هذا البرنامج لمقاصده وتثمين نتائجه على أرض الواقع ضمن إستراتيجية نعكف اليوم على مناقشتها”.

وأكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، أن تنمية المناطق الحدودية تكتسي نفس الأهمية التي تعطيها الدولة للمناطق الجنوبية وبالهضاب العليا وهذا لأهميتها الاقتصادية.

وقال بدوي أمس خلال كلمته بملتقى وطني حول المناطق الحدودية تحت شعار “تهيئة المناطق الحدودية وتنميتها، أولوية وطنية” أن طريقة استهلاك الطاقة عند الجزائريين يجب أن تتغير من خلال اللجوء إلى الطاقات المتجددة والاقتصاد في استهلاك الطاقة الوطنية بهدف بناء اقتصاد قوي. وأكد الوزير على ضرورة إنشاء مدن سكنية وتعمير كل الحدود من أجل المحافظة على التنوع الجزائرية وحماية الحدود الجزائرية الذي ربطه بدوي بوعي عموم الشعب الجزائري بالمخاطر التي تتربص بالبلاد خاصة على مستوى الحدود.

وكشف وزير الداخلية عن برنامج خاص لتطوير المناطق الحدودية التي سيتم تمويلها عن طريق صندوق التنمية للجنوب وصندوق التضامن بين الجماعات المحلية وهذا تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الخاص بتنمية المناطق الحدودية.

وقال ذات المسؤول إن البرنامج ستتكفل الحكومة ببلورته من خلال اللجان المشتركة بين جميع القطاعات، مطالبا كافة المسؤولين بالتجند لتنفيذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق