إقتصاد

بورصة الجزائر تراسل 90 رجل أعمال للانضمام إليها

شرعت شركة إدارة بورصة القيم في استهداف رجال المال والأعمال لدخول البورصة ورفع رسملة هذه الأخيرة بعد أن شهدت تراجعا ملحوظا طيلة العشر السنوات الماضية، وسجلت فشلا ذريعا بعد انسحاب شركة الاسمنت عين الكبيرة قبل سنتين، بسبب عجزها عن بيع أسهمها.

وراسلت بورصة الجزائر 90 رجل أعمال منذ بداية السنة الجارية  يتمتعون بوضعية مالية جيدة لفتح رأسمالهم على البورصة،  ووفقا لما أكده مصدر من شركة إدارة بورصة القيم فإنه منذ بداية شهر سبتمبر الماضي يتلقى رجال الأعمال على مستوى مختلف منظمات الباترونا مراسلات من طرف إدارة البورصة لإقناعهم بالانضمام إليها، ويتعلق الأمر برجال أعمال  يتمتعون بصحة مالية جيدة وحققوا ربحية مالية طيلة السنوات الماضية، وسبق وأن أعلنوا نيتهم في فتح رأسمالهم على البورصة أو على الأقل أنهم لا يرفضون الانضمام إليها، وشملت المراسلات 90 رجل أعمال معظمهم منضمون تحت لواء منتدى رؤساء المؤسسات على غرار صاحب مجمع كوندور عبد الرحمن بن حمادي والعيد بن عمر صاحب مجمع العجائز عمر بن عمر.

ووفقا للمصدر نفسه تسعى البورصة لإقناع أبرز رجال الأعمال الجزائريين بالانضمام بعد صدور قرار من الوزير الأول أحمد أويحيى يمنع المؤسسات العمومية  دخول البورصة في وقت كان الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال يحضر لفتح رأسمال ثمانية مؤسسات عمومية على البورصة منها موبيليس والقرض الشعبي الجزائري.

وتجدر الإشارة أن عملية فتح رأسمال شركة الاسمنت عين الكبيرة سنة 2016 باءت بالفشل، بسبب ما يراه خبراء في الاقتصاد عدم اختيارها الوقت المناسب لإطلاق عملية الاكتتاب حيث تزامنت آنذاك مع فصل الصيف وشهر رمضان، بالمقابل حقق كل من رجلي الأعمال حسان خليفاتي صاحب شركة اليانسن للتأمينات وعبد الوحيد كرار صاحب مجمع الأدوية بيوفام نجاحا كبيرا منذ دخولهم البورصة قبل سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق