محليات

بوغرارة السعودي خارج مجال التنمية

انعدام المرافق يؤرق السكان

لازالت بلدية بوغرارة السعودي بولاية أم البواقي مدرجة ضمن البلديات الفقيرة والنائية بولاية أم البواقي، خاصة وأنها تعاني من عزلة كبيرة بمختلف مشاتي البلدية، بسبب قلة المسالك الريفية وأخرى تم اهترائها بعد أشهر قليلة من انجازها، ما أدخل البلدية في عزلة لأزيد من عقدين من الزمن، أين طالب المواطنين بضرورة تسجيل مشاريع خاصة بانجاز مسالك ريفية واحترام المعايير القانونية أثناء تشييدها. في ذات السياق، استفادت مؤخرا بلدية بوغرارة السعودي خلال السنة من الماضية من غلاف مالي معتبر لم يشفع لها في تجسيد مشاريع تنموية من شأنها فك العزلة عنها، ما أدى بعشرات الفلاحين للعزوف عن الاستقرار داخل البلدية. وفيما يتعلق بقطاع الصحة هي الأخرى مريضة وتعاني الأمرين في ظل غياب الطاقات البشرية وكذا  التأطير على مستوى قاعة العلاج المتواجدة بمشتة” السعودي1″ مما أدى بالجهات المسؤولة بالبلدية لاقتراح مشروع انجاز قاعة علاج جديدة، خاصة وأن القاعة القديمة أضحت هيكلا دون روح، خاصة وأن الخدمات المقدمة تكاد تكون منعدمة ولا ترقى لقاعة علاج. في المقابل سجل انتهاء الأشغال على مستوى قاعة علاج بالمدخل الشمالي للبلدية في انتظار تجهيزها، أملا في أن تساهم في رفع الغبن عن مرضى بلدية بوغرارة سعودي، خاصة وأنهم يضطرون للتنقل إلى مختلف المؤسسات الاستشفائية المجارة لتلقي أبسط أنواع العلاج.

بن ستول.س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق