إقتصاد

بيئة: نحو استحداث شعب الاقتصاد التدويري وتثمين الطاقات المتجددة

خلال 2019

أعلنت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، السيدة فاطمة الزهراء زرواطي، أول أمس بالجزائر العاصمة، عن برنامج قطاعها لسنة 2019 الذي يتضمن إنشاء وتنظيم شعب الاقتصاد التدويري وتثمين الطاقات المتجددة وكذا تصنيف وتهيئة المناطق المحمية.
وخلال مداخلتها خلال افتتاح لقاء وطني جمع إطارات الوزارة والمدراء والمفتشين الولائيين للبيئة عبر التراب الوطني تحت عنوان “تقييم الأداء ورفع الكفاءة في الخدمات العمومية للبيئة والطاقات المتجددة” استعرضت الوزيرة البرنامج السنوي للقطاع بعنوان 2019 الذي يتضمن إنشاء وتنظيم شعب الاقتصاد التدويري والطاقات المتجددة وكذا تصنيف وتهيئة المناطق المحمية، كما يرتقب أيضا خلال العام الجاري – تضيف الوزيرة – عقد الجلسات الوطنية للاقتصاد التدويري وكذا تنظيم الطبعة الثانية للصالون الدولي للبيئة والطاقات المتجددة فضلا عن الطبعة الثانية لجائزة رئيس الجمهورية للمدينة الخضراء.
كما أبرزت السيدة زرواطي أهمية تكييف وإعداد النصوص القانونية والتنظيمية لغرض تطوير القطاع البيئي، حيث ذكرت في هذا السياق إصدار 46 نص تنظيمي خلال 2018 يخص تسيير النفايات والمؤسسات والمنشآت المصنفة ومكاتب الدراسات والتنوع البيولوجي إلى جانب المجالات المحمية والمساحات الضراء.
وسيتم أيضا خلال العام الجاري إطلاق عملية “الموجة الزرقاء” عبر 14 ولاية ساحلية ابتداء من شهر مارس المقبل، وهي عبارة عن حملة تنظيف الشواطئ الجزائرية، كما يتضمن برنامج الوزارة إطلاق مشروع التسيير المدمج للنفايات بولاية قسنطينة وكذا الشروع في الدراسة حول القيمة الاقتصادية للنظم الإيكولوجية وتعزيز نظام مكافحة التلوث البحري “جهاز تل بحر” ودعمه بدورات تكوينية ومختلف المعدات والتجهيزات اللازمة، وتابعت الوزيرة أنه وبغضون سنة 2019 سيتم أيضا الشروع في تثمين وتهيئة المناطق الحدودية مبرزة في هذا الإطار أهمية تفعيل مشروع حديقة الصداقة بين الجزائر وتونس.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق