إقتصاد

بيع مباشر بالتخفيض للمواد الغذائية و المنتجات في شهر رمضان

انطلاق العملية يوم 7 أفريل..

كشفت وزارة التجارة، عن تفاصيل عملية البيع بالتخفيض التي اطلقتها هذه السنة استثناء بمناسبة شهر رمضان الكريم. حيث سيتم إطلاق عملية البيع بالتخفيض في الفترة بين 7 أفريل و13 ماي، أي أسبوع قبل رمضان إلى غاية ثاني أيام العيد.

وجاء في بيان للوزارة ”نعلم جميع الأعوان الاقتصاديين والمستهلكين بأنه تم ترخيص ممارسة نشاط البيع بالتخفيض خلال شهر رمضان الكريم وكذا يومي عيد الفطر المبارك للسنة الجارية، وذلك داخل المحلات التجارية وخارجها عبر المعارض والفضاءات التجارية المخصصة لذلك”.

وأضاف ”في هذا الصدد، يجدر التذكير أنه تم توسيع فترات البيع بالتخفيض وترخيصه خلال شهر رمضان أو الأعياد الدينية أو بمناسبة التظاهرات التجارية وهذا بموجب المرسوم التنفيذي، المحدد لشروط وكيفيات ممارسة البيع بالتخفيض والبيع الترويجي والبيع في حالة تصفية المخزونات والبيع عند مخازن المعامل والبيع خارج المحلات التجارية بواسطة فتح الطرود”.

وتابع ”في هذا الإطار، ندعو الأعوان الاقتصاديين إلى اغتنام هذه الفرصة والانطلاق بقوة في ممارسة نشاط البيع بالتخفيض خلال هاتين المناسبتين الدينيتين، كما نحثهم أيضا على ممارسة البيع الترويجي المفتوح طيلة أيام السنة لتدعيم وفرة المنتوجات بأسعار تنافسية ومخفضة”.

واكد بيان الوزارة إن المواد والمنتوجات المعنية بهذه البيوع هي كل التي يقصدها المواطن بكثرة في مثل هذه المناسبات، لاسيما المواد الغذائية، الخضر والفواكه، اللحوم بأنواعها، الفواكه الجافة، مستلزمات الحلويات، الألبسة والأحذية، وكذا الأجهزة الكهرومنزلية والأواني وغيرها.

واوضحت الوزارة، أن هذه الأساليب تتيح من البيوع فرصة للأعوان الاقتصاديين من أجل تنشيط وترقية نشاطاتهم، كما ندعوهم لتفعيلها والمساهمة في توفير أسعار منخفضة وتنافسية مما يسمح للمستهلكين الاستفادة من السلع والخدمات بأسعار ترويجية ومخفضة خلال هذه المناسبات الدينية المباركة.

ولكي يتسنى للمستهلكين الاستفادة من التخفيضات المنتظمة واقتناء حاجياتهم الضرورية قبل حلول الشهر الفضيل، قررت مصالح وزارة التجارة تحديد تاريخ انطلاق هذه البيوع بأسبوع قبيل هذه المناسبة الفضيلة.

وفي إطار التحضير لهذه المناسبات الدينية وتسهيلا للإجراءات الإدارية، يعفى الأعوان الاقتصاديون وبصفة استثنائية من طلب رخصة لممارسة هذه الأنواع من البيوع.

كما ندعو الأعوان الاقتصاديين المعنيين إلى الحرص الشديد على اتخاذ كل الإجراءات الوقائية اللازمة في إطار مكافحة فيروس كوفيد 19 بغرض تفادي كل خطر يمكنه المساس بصحة المستهلكين وكذا الحرص الشديد على احترامها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق