إسلاميات

بين يدي آية

{ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ} سورة محمد الآية 1

يقول تعالى: { الذين كفروا} أي بآيات اللّه { وصدوا} غيرهم { عن سبيل اللّه أضل أعمالهم} أي أبطلها وأذهبها، ولم يجعل لها ثواباً ولا جزاء، كقوله تعالى: { وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثوراً} ، ثم قال جلَّ وعلا { والذين آمنوا وعملوا الصالحات} أي آمنت قلوبهم وسرائرهم، وانقادت لشرع اللّه جوارحهم وبواطنهم، { وآمنوا بما نزّل على محمد} عطف خاص على عام، وهو دليل على أنه شرط في صحة الإيمان بعد بعثته صلى اللّه عليه وسلم، وقوله تبارك وتعالى: { وهو الحق من ربهم} جملة معترضة حسنة، ولهذا قال جلَّ جلاله: { كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم} قال ابن عباس: أي أمرهم؛ وقال مجاهد: شأنهم، وقال قتادة: حالهم، والكل متقارب، وفي حديث تشميت العاطس (يهديكم اللّه ويصلح بالكم)، ثم قال عزَّ وجلَّ: { ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل} أي إنما أبطلنا أعمال الكفّار، وتجاوزنا عن سيئات الأبرار، وأصلحنا شؤونهم؛ لأن الذين كفروا اتبعوا الباطل، أي اختاروا الباطل على الحق، { وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب اللّه للناس أمثالهم} أي يبين لهم مآل أعمالهم، وما يصيرون إليه في معادهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق