رياضة وطنية

تأجيل الجمعية العامة ليوم الثلاثاء ومطالب بالإسراع في حسم الأمور

أمل مروانة

تم تأجيل الجمعية العامة العادية، لفريق أمل مروانة التي كانت مقررة الخميس الماضي في دار الثقافة بمروانة بسبب غياب النصاب القانوني، حيث لم يحضر كل أعضاء الجمعية، لأسباب مختلفة، رغم أن رئيس الديريكتوار الحالي حسان صحراوي كان قد وجه الدعوات لكل الأعضاء من أجل الحضور، من أجل تقديم الحصيلة المالية والأدبية والمصادقة عليها، مثلما تقتضيه القوانين التي تسير الجمعيات الرياضية فحضر 13 عضوا فقط من مجموع الأعضاء المسجلين، كما غاب ممثل الديجياس عن الجمعية العامة حيث انتظر المحضر القضائي قليلا قبل أن يعلن تأجيل هذه الجمعية ووافق الحضور على برمجتها هذا الثلاثاء على الساعة الثانية زوالا وبنفس المكان، أين ينتظر الجميع أن تتم المصادقة على الحصيلة من أجل تمكين الفريق من تقديمها أمام الجهات المعنية والاستفادة من إعانات السلطات المحلية ،خاصة أن الوضعية تعرف تأزما كبيرا كما أن غياب أغلب الأعضاء، خلق دهشة الأنصار الحاضرين، الذين تفاجؤوا من تصرفات أعضاء الجمعية، دون تقديم مبررات واضحة، عن سبب الغياب عن الجمعية الحاسمة لتقرير مصير الفريق في بطولة الموسم الحالي، خصوصا و أن الفريق يمر بمرحلة جد حرجة، ما يتطلب التدخل العاجل لأعضاء الجمعية، للبحث عن حلول حقيقية، و انتخاب رئيس يستطيع مواجهة المشاكل التي يواجهها الفريق.

ويبدو أن مسلسل الجمعية العامة العادية وكذا الإنتخابية لإختيار رئيس جديد يقود الفريق المرواني بموجب عهدة أولمبية جديدة سيعرف حلقات إضافية، وهو ما تجلى خلال أشغال الجمعية العامة الأخيرة قبل أن تؤجل، وفي ظل المعطيات الحالية يبقى الفصل في مستقبل الفريق المرواني مؤجلا إلى موعد لاحق، والسوسبانس سيتواصل في ظل هذه المعطيات التي ستقلق الأنصار بالتأكيد وتجعلهم متخوفين من إمكانية إستمرار الوضع الحالي لفترة طويلة وهو الأمر الذي جعل شريحة واسعة منهم تطالب بضرورة تدخل السلطات المحلية سواءا الولائية أو البلدية من أجل وضع الفريق على السكة الصحيحة خلال الفترة المقبلة خاصة مع اقتراب العودة إلى المنافسة الرسمية لاسيما أن العديد من الفرق الأخرى حسمت أمورها الإدارية في حين تبقى الأمور غامضة في بيت “لابيام”.

أحمد أمين ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق