محليات

تأخر تسليم المشاريع السكنية يُعمق معاناة المواطنين بولاية سطيف

بعد أيام من دخول العام الجديد

 

 

لا تزال العديد من المشاريع السكنية بولاية سطيف، تسير بخطى السلحفاة حيث تعرف تأخرا كبيرا رغم الإعذارات الموجهة للمقاولات المكلفة بالإنجاز من أجل تدارك التأخر المسجل، ورغم الزيارات المتكررة والتهديدات الدائمة للسلطات المحلية إلا أن الأمور بقيت على حالها ولم تعرف تقدما ملحوظا مما جعل معاناة طالبي السكن بهذه الولاية مستمرة إلى إشعار أخر.

ومن بين المشاريع التي عرفت تأخرا في الأشغال تلك المتعلقة بالسكن العمومي الإيجاري بعاصمة الولاية وكذا بلدية العلمة، فضلا عن حصص “عدل 02”  الموجودة بكل من صالح باي وبئر العرش، ناهيك عن مشاريع تخص الترقوي ببلدية بوقاعة، فضلا عن حصص أخرى موزعة عبر عدد من بلديات الولاية والتي من المفروض أن يتم توزيعها خلال الثلاثي الأول من السنة القادمة بناءا على وعود السلطات المحلية وهذا في حال انتهاء الأشغال الجارية خاصة منها المتعلقة بالتهيئة الخارجية والربط بالشبكات المختلفة.

وكان الوالي محمد بلكاتب قد أسدى تعليمات لمقاولات الإنجاز من أجل تعزيز الورشات باليد العاملة وبمختلف المواد الضرورية والآليات، قصد التسريع من وتيرة الإنجاز وذلك قبل مباشرة عملية نزوله إلى الميدان، قصد الإطلاع عن كثب على سيرورة المشاريع وإتخاذ الإجراءات الإدارية المنصوص عليها قانونا.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق