محليات

تأخر في تجسيد مشاريع في قطاع الموارد المائية بباتنة

باعتراف من وزير القطاع

لم يُخفِ، وزير الموارد المائية، أرزقي براقي، خلال زيارته إلى ولاية باتنة،  الخميس المنصرم، تسجيل قطاعه تأخرا كبيرا في تجسيد البرامج التنموية المسجلة، خاصة ما تعلق بمشروعي محطة التصفية وتجديد شبكة الماء الشروب بمدينة باتنة، فيما عرّج أيضا على التأخر المسجل في تزويد السكان بمياه الشرب، لافتا إلى أن بلديات تتزود بالمياه بطريقة غير العادية.

وكشف الوزير، عن اتخاذ عدة قرارات من شأنها تحسين تموين السكان بالماء الشروب، موازاة مع قرب استلام مشاريع جديدة، على غرار المحطة الجديدة لمعالجة المياه بسد كدية لمدور  والتي ستسمح بضخ 50 ألف متر مكعب يوميا من المياه لفائدة 26 بلدية عبر الولاية، حيث ستدخل حيز الخدمة نهاية شهر سبتمبر الجاري، أما فيما يخص باقي البلديات التي تعرف عجزا في هذا المجال، فتم الاتفاق على مباشرة برنامج لإنجاز آبار ومناقب جديدة لتوفير هذه المادة الحيوية.

نفس الشيء بالنسبة لمشروع الرواق الرابع لجلب الماء الشروب انطلاقا من سد كدية المدور نحو عديد البلديات التي تقع على ضفاف وادي عبدي، حيث من المزمع الشروع في تزويد سكان هذه البلديات بدءا من منتصف سبتمبر الجاري.

وفي سياق ٱخر كشف الوزير عن إسناد مشروع المياه المستعملة لشركة كوسيدار، بعد 4 سنوات من التأخر، حيث تم تسجيل المشروع سنة 2016 ورصد له غلاف مالي يقدر بـ550 مليار سنتيم، كما أعلن عن الانطلاق خلال الأسابيع القادمة في  تجسيد مشروع تجديد شبكات المياه بمدينة باتنة.

جدير بالذكر أنه تم خلال الزيارة تنصيب مدير جديد لوحدة الجزائرية للمياه بعد تنحية المدير السابق، فيما تم أيضا إمضاء شراكة بين مؤسسة الجزائرية للمياه و12 شركة  مصغرة من أجل دعم المؤسسة في محاربة التسربات وإصلاح  الهياكل والمضخات وكذا المساهمة في تركيب عدادات المياه.

ناصر.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق