محليات

تأخر في تسليم مشاريع الطرقات بباتنة

الجهات الوصية أرجعته إلى نقص المقاولين

ساهم نقص المقاولين في تأخر تسليم العديد من مشاريع الطرقات التي استفادت منها مختلف بلديات ولاية باتنة، حسبما كشف عنه مدير الأشغال العمومية، مضيفا أن الولاية استفادت من غلاف مالي قدره 181 مليار سنتيم لإعادة تأهيل طرقت وطنية.

وأضاف ذات المتحدث أن نقص المقاولين أثر سبلا على تقدم الأشغال، كما انعكس سلبا على مواعيد تسليم هذه المشاريع في آجالها القانونية، مؤكدا أن مشروع  ازدواجية الطريق الوطني رقم 28 على مسافة 17 كلم والرابط بين حدود ولاية المسيلة وبريكة بلغت نسبة الأشغال به 70 بالمائة، كما تعمل مصالحه على إنجاز مشاريع أخرى على مستوى الطرق الولائية  مقسمة إلى 5 حصص تم استلام حصة واحدة وثلاث حصص في طور الانجاز تصل الأشغال بها إلى 60 بالمائة والحصة الأخيرة ينطلق بها خلال الأيام القليلة القادمة بتكلفة قدرت 30 مليار سنتيم.

كما استفادت الولاية من برنامج القطاعي الممركز مشاريع، أهمها صيانة الطريق الوطني 87 على مسافة 8 كلم بتكلفة قدرت بـ5 مليار سنتيم، بالإضافة إلى تخصيص غلاف مالي قدره 6 مليار سنتيم لصيانة الطريق الوطني رقم 86 على مسافة 11 كلم وكذا صيانة أخرى على ذات الطريق على مسافة تقدر بـ 7.2 كلم كلفت أكثر من 5 مليار سنتيم، وفي إطار الصندوق الوطني للطرق والطرق السريعة تدعيم الطريق الوطني رقم 31 على مسافة 3.7 كلم قدرت تكلفتها بـ8 مليار سنتيم، أين تم تعين المناقصة وفتح الأظرفة خلال الأيام القليلة القادمة لتدعيم الطريق الوطني رقم 75 على مسافة 6.9 كلم.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق