محليات

تبسة تخضع لبرنامج شحيح في التزود بالماء

رغم المشاريع العملاقة لتزويدها بالماء

أفاد والي ولاية تبسّة “عطا الله مولاتي” خلال إشرافه صباح أول امس الخميس بقصر الثقافة بتبسة، على افتتاح فعاليات اليوم الدراسي حول “الإستراتيجيّة الوطنيّة لإدارة موارد المياه وطرق ترشيدها “، المنظّم من طرف “مديريّة الريّ والموارد المائيّة لولاية تبسّة” بمناسبة اليوم العالمي للمياه المصادف لـ  22 مارس من كلّ سنة، أن برامج التّنمية متواصلة عبر جميع بلديّات الولاية، وفي جميع القطاعات، وانّ قطاع الموارد المائيّة والريّ، يحظى بأهميّة خاصّة لدى السّلطات المحليّة والمركزيّة، وانّ جهودا إنمائية معتبرة متّصلة بالمياه بذلت وتضع على رأس أولويّاتها تطوير ودعم منظومة المياه بالولاية، لتدارك العجز المسجّل في التزوّد من هذا المورد الهامّ، مضيفا، أنّ تبسّة استفادت مؤخّرا من غلاف مالي يقدّر بنحو 40 مليار سنتيم مقتطع من الصّندوق المشترك للجماعات المحليّة، سيوجّه لتجسيد مخطّطات التّهيئة الحضريّة للأحياء المتّصلة بأطراف المدينة وادمجاها بالنّسيج الحضري، “الميزاب 1، الميزاب 2، رفانة، الجزيرة”، من خلال إعادة الاعتبار لشبكة التزوّد بمياه الشّرب وتدعيمها وتهيئة شبكات الصّرف الصحّي، والطّرقات.

وذكر الوالي بالخطوات العملاقة التي بذلتها الدّولة للحدّ من أزمة المياه بإقليم ولاية تبسّة، واستعرض أهمّها كالاستفادة من مشروع تحويل مياه “سدّ ولجة ملاّق” باتّجاه ستّ بلديّات من شمال الولاية، بغلاف ماليّ محدّد بـ 120 مليار دينار جزائري، بانتظار تجسيد المشروع المركزي الاستراتيجي للاستفادة من تحويل مياه السّدود انطلاقا من سدّ “بوخرّوفة” بولاية الطّارف إلى “عين الدّالية” بسوق أهراس ومنه إلى “واد ملاّق” بتبسّة، لتغطية العجز بشكل نهائيّ، بالإضافة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتمويل ساكنة بلديّة الشريعة من خلال انجاز أربعة أبار عميقة ببلديّة “قريقر”، بالموازاة مع الانطلاق في انجاز محطّة تصفية المياه من سدّ “الصّفصاف” من شأنها تدعيم تزويد بلديّة “بئر العاتر” والبلديّات المتّصلة بها، بهذه المادة الحيويّة ومع ذلك مازالت جل أحياء تبسة وبلدياتها تخضع لبرنامج شحيح في التزود بالماء الشروب لذلك أكّد الوالي أنّ تبسّة في طريقها إلى التّأمين الكامل من ناحية مصادر المياه، موصيا – في ذات السّياق-، بالعمل على ضرورة محاربة التّوصيلات غير الشّرعية، وخفض نسبة المياه المهدرة وحسن إدارة الموارد المائيّة وترشيد استعمالها، وعدم توجيه الحصص المائية الموجّة للشّرب إلى الاستخدام الزّراعي والصّناعي.

ن. ق

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق