وطني

تبون: سيتم اتخاذ قرار يتماشى مع الديمقراطية الحقة

بخصوص تشكيل الحكومة الجديدة..

قام صبيحة أمس السبت رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني عبد المجيد تبون، بأداء واجبه الانتخابي، في إطار الانتخابات التشريعية جوان 2021. وأدلى الرئيس تبون، بصوته على مستوى مدرسة ”أحمد عروة” في منطقة نادي الصنوبر في الجزائر العاصمة.

وقال رئيس الجمهورية في تصريح لوسائل الإعلام عقب إدلائه بصوته:”مثل أي مواطن أديت واجبي الانتخابي”، مبرزا أن الانتخابات التشريعية هي ثاني لبنة في بناء الجزائر الجديدة. وفي نفس السياق أكد الرئيس تبون على أن اللبنة الأخيرة هي الانتخابات الولائية والبلدية التي سيتم الاعلان عنها قريبا.

كما أبرز رئيس الجمهورية أن الجزائر في الطريق الصحيح مادام فيه هجمات تتعرض لها حاليا، موضحا أن أصحاب هذه الهجمات لا يرضيهم أن تدخل الجزائر في الديمقراطية من أبوابها الواسعة. وتابع الرئيس تبون قائلا: ”أؤمن إيمانا قويا بالمادة السابعة من الدستور واليوم نطبق المادة الثامنة”.

وشدد رئيس الجمهورية، على أنه من غير المعقول أن تفرض أقلية رأيها على 45 مليون جزائري، معبرا عن تفاؤله بنسبة مشاركة مقبولة، مؤكدا في ذات السياق بأن المهم هو خروج نواب باستحقاق نزيه يمنح لهم الشرعية.

وأضاف الرئيس عبد المجيد تبون، خلال الندوة صحفية، بأن من حق الداعين لمقاطعة الإنتخابات مقاطعتها شريطة أن لا يفرضوا آراءهم على الغير، مردفا ”كل مواطن حر في هذا البلد للتعبير عن ما بقلبه وما يريد وهذه هي الديمقراطية التي تقتضي أن الأغلبية تحترم الأقلية لكنها هي من تقرر”.

وأشار الرئيس إلى وجود شخصيات وأحزاب تحاول فرض إملاءاتها على البقية، دون تبيان من تمثل في المجتمع، موضحا ”ولا يمكن أن يفرض أشخاص هم أقلية رأيهم على الأغلبية وهم أحرار في التصريح

لكن الشعب كان يريد الانتخابات وسار إليها”. وأبدى القاضي الأول في البلاد تفاؤله بنسبة مشاركة محترمة بالقول إنه لاحظ منذ الساعات الأولى للعملية الانتخابية إقبالا للشباب والنساء على مراكز الاقتراع.

وفي رد رئيس الجمهورية على سؤال يتعلق بتشكيلة الحكومة المقبلة، ذكّر بأن الدستور قد فصل في الاحتمالين المطروحين، أي فوز أغلبية برلمانية أو أغلبية موالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.