ثقافة

تتويج الفائزين بالمراطون ودعوة إلى ترسيم الطبعة الثالثة بباتنة

اختتام فعاليات المراطون الجامعي للصورة الفوتوغرافية

أسدل الستار عن فعاليات الماراطون الجامعي للصورة الفوتوغرافية التي أشرف عليها الاتحاد العام للطلبة الجزائريين المكتب الولائي التنفيذي باتنة 1، بتكريم الفائزين الثلاثة بالمسابقة فعادت لكل من شافعة مبروك بالمركز الأول، وأسامة مسعودي بالمركز الثاني، حيث توج بالمركز الثالث ربيحي يوسف، وكانت فكرة المسابقة حول ايجاد الكلمات التالية “الأطياف، التناقض، التطلع”، وقنصها داخل عدسة الكميرا من طرف المتسابقين، وتم اختيار ثلاثة مناطق للتصوير على غرار حظيرة بلزمة، غوفي وتيمقاد بولاية باتنة.
وأفاد المنظمون أن اللجنة خرجت بتوصيات خاصة بالمراطون أهمها ترسيم الطبعة الثالثة للمراطون الجامعي للصورة الفوتوغرافية والتي سيقف عليها المكتب الوطني مباشرة، وإعطاء دعم أكبر لمثل هذه النشاطات الهادفة سواء من الجامعة أو من طرف الخدمات الجامعية لأنها تصب في مصلحة الطالب أولا والمجتمع المدني ثانيا والسياحة في المنطقة ثالثا، كما نوه المنظمون إلى اشكالية المساهمين الخواص في تموين النشاطات من هذا النوع ذات البعد الخارج عن الأسوار الجامعية ماعدا دار النشر والتوزيع كريزما، وكذا تهرب مديري الإقامات ومديرية الخدمات باتنة وسط في مد يد المعاونة لأسباب تبقى مجهولة.
الطبعة الثانية استفادت من ورشتين تقنيتين الأولى من تأطير المصور مسعودي الصادق أمين في التقنيات الاحترافية في تصوير الاستوديو، والثانية من تأطير المصور فريد بن زروال في أساسيات تصوير البورتريهات، وعرفت مشاركة 56 مشاركا من مختلف ولايات الوطن، وكانت فرصة لجميع الطلبة المهتمين بعالم الفن الفوتوغرافي من أجل تبادل المعارف والخبرات والتعلم من ذوي خبرة، وهو ما أكد عليه المتسابقون خاصة وأن لجنة التحكيم كانت من ذوي اختصاص وخبرة في الميدان، ما جعلهم يثمنون مثل هذه المبادرات التي تقع على عاتق محبي الفن التصويري رغم العوائق المادية التي كانت تعصف بالمراطون، إلا أن الطبعة أثبتت جدارتها ونجاحها وبشهادة الجميع.
رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق