ثقافة

تتويج ولاية الوادي للمهرجان الوطني للرسم على الجدران بسطيف

اختتمت فعاليات المهرجان الوطني للرسم على الجدران تحت شعار “معا لنشر ثقافة السلم والمواطنة ” والمنظم في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 64 لاندلاع الثورة التحريرية الكبرى بولاية سطيف من طرف رابطة النشاطات العلمية والثقافية للشباب وديوان مؤسسات الشباب وتحت الرعاية السامية لمعالي وزير الشباب والرياضة ووالي ولاية سطيف وتحت إشراف مديرية الشباب والرياضة خلال الفترة الممتدة من 30 أكتوبر إلى 03 نوفمبر 2018.
وتم تنظيم حفل الاختتام على شرف المشاركين بالمدرسة الوطنية للرياضات الأولمبية وأشرف عليه مدير الشباب والرياضة ومدير ديوان مؤسسات الشباب بحضور رئيس دائرة سطيف ومدراء تنفيذيين ومنتخبين وهيئات عمومية وأمنية، وبعد 4 أيام من التنافس تمكنت ولاية الوادي من التتويج بالمرتبة الأولى في أحسن جدارية لكل من محلو أحمد وكروش على، فيما عادت المرتبة الثانية لولاية باتنة لكل من منصورية سليم ومنصورية حمو، أما ولاية سطيف فانتزعت الجائزة الثالثة لسعداوي أكرم.
فيما عادت جائزة لجنة التحكيم لولاية وهران للرسامة بن عكة سهيلة، ونظرا للمجهودات والأعمال المتقاربة في المستوى تم منح خمسة شهادات تشجيعية لكل من مجاهد فتحي من ولاية تيارت، لزعر بلحاج من ولاية تلمسان، وبوكشيدة هشام وعتروس عيسى من ولاية بسكرة، بن خالد محمد من ولاية مسيلة، حمايدية بلال وزواي أسامة من ولاية سوق أهراس.
وكان هذا المهرجان حسب المنظمين فرصة لاستغلال الأعمال الفنية كوسيلة إعلامية للتحسيس بالمواطنة ونشر ثقافة السلم والوقاية من الظواهر السلبية للمجتمع وتمكين الشباب من الإحتكاك فيما بينهم وتبادل الآراء والخبرات وإنشاء فضاء للتواصل وتنشيط المحيط.
وفيما يتعلق بالمسابقة الولائية في الرسم على الجدران والمنظمة على هامش المهرجان الوطني للرسم على الجدران فكان الهدف منها إعطاء فرصة لنوادي الفنون التشكيلية وكل هاوي عبر مؤسسات الشباب بالولاية على غرار دار الشباب 11 ديسمبر، ودار الشباب بئر العرش وصالح باي، بالإضافة إلى المركب الرياضي الجواري بوقاعة، وكذا المركب الرياضي الجواري بوفروج، والمركب الرياضي الجواري حربيل، المركب الرياضي الجواري العلمة، ودار الشباب بالعلمة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق