محليات

تجاوزات بالجملة في جامعة خنشلة!

تفصيل للقوانين حسب المصالح الشخصية و"سابوتاج" يقهر ذوي الكفاءات

كشفت مصادر مطلعة لـ”الأوراس نيوز” عن وجود تلاعبات خطيرة في جامعة عباس لغرور خنشلة، تورطت بها الهيئة الإدارية وعلى رأسها مدير الجامعة ويتعلق الأمر بعديد الاتفاقيات وكذا بسياسة “السابوتاج” المنتهجة في تسجيلات الماستر وكذا حقوق الأساتذة الذين تم اعتمادهم خلال الموسم الجامعي الماضي لسد الشغور بتخصصات عديدة التي حرموا منها بحجة غياب المؤهل.
وحسب ذات المصادر فقد تخللت الاتفاقيات المبرمة بين الجامعة والقطاعات المشتركة بخصوص منح مناصب الماستر التي تشترط أن لا يتجاوز عدد المقترحين من كل قطاع عامل أو موظف واحد وهو ما لم يؤخذ بعين الاعتبارات أين تجاوز عددهم الثلاث موظفين ببعض القطاعات على غرار النشاط الاجتماعي وبالتالي تفصيل مقاسات القوانين بالطريقة التي تخدم المصالح الشخصية أو كما هو معروف بسياسة “المعريفة”، إضافة إلى إقصاء وحرمان طلبة الدكتوراه بجامعة خنشلة من التعليم لأسباب مجهولة رغم أن الجامعات الأخرى تسمح بذلك.
وفي ذات السياق أكد بعض الأساتذة أن طلبة الدكتوراه الذين تعاقدوا مع ذات الجهة للتعليم والتدريس وسد الشغور الحاصل في عديد التخصصات وعبر عديد الأقسام قد حرموا من حقوقهم المادية بحجة “غياب المؤهل العلمي” رغم أنهم عملوا بذات الجامعة خلال موسم كامل ما دفع بهم للتساؤل حول هذه السياسة المنتهجة والتي قامت بتنصيبهم كأساتذة رغم غياب المؤهل وهو شهادة الدكتوراه لتحرمهم من حقوقهم لذات السبب داعين إلى فتح تحقيقات حول الفضائح والتجاوزات التي تنتهجها إدارة الجامعة بحقهم وخاصة في أنظمة الماستر.

نوارة ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق