محليات

تجـارة الأرصفة تعود بقـوة في باتنة

تجـار يهجرون الأسواق المنظمة ويفضلون البيع على الأرصفة

يعيش قاطنو حي 1200مسكن ببلدية باتنـة، على وقع ظاهرة التجارة الفوضوية التي لازمت الحي منذ إنشاءه ولم تفلح السلطات المحلية في القضاء عليها، رغم تخصيصها فضاءً لبيع الخضر والفواكه قبل حوالي 3 سنوات حيث بقي مهجورا إلى يومنا.
وقال السكان في حديثهم مع “الأوراس نيوز” أن باعة الأرصفة فرضوا منطقهم على مستوى الحي، متسببين في بروز العديد من المظاهر السلبية على مستوى التجمع السكاني على غرار الاختناق المروري وعرقلة حركة سير المارة، فيما باتت مخلفاتهم التي يتركونها في نقاط بيعهم تشكل ديكورا مقززا ومصدرا لانبعاث الروائح كل مساء.
وأضاف المشتكون أن المكان الذي خصصته البلدية كنقطة لالتقاء التجار والمستهلكين على مستوى الحي بات ملجأً للمنحرفين الذين وجدوا فيه ضالتهم من أجل تعاطي مختلف الممنوعات، مؤكدين أن كل شكاويهم التي توجهوا بها إلى الجهات المعنية من أجل التدخل وإيجاد حل لهذه المشكلة لم تجد آذانا صاغية.
ويناشد سكان حي 1200 مسكن السلطات المحلية من أجل التدخل واستغلال الفضاء المخصص لبيع الخضر والفواكه أو تحويله إلى فضاء عمومي يستفيد منه السكان في ظل غياب مرافق قد يلجأ إليها قاطنو الحي المذكور من عائلات وغيرها خلال الفترة المسائية.
سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق