محليات

تحذيرات من الرمي العشوائي لمخلفات الأضاحي بباتنة

الديوان الوطني للتطهيــر

حذر الديوان الوطني للتطهير وحدة باتنة، أياما قبيل عيد الأضحى، من تداعيات رمي بقايا الأضاحي في قنوات الصرف الصحي، لما قد يتسبب ذلك في حدوث مشاكل تؤثر على السير الحسن لشبكات الصرف الصحي، ومحطات تصفية المياه المستعملة، بسبب النفايات التي يلقيها بعض المواطنين مباشرة في شبكات الصرف الصحي على غرار البالوعات، المشاعب، وقنوات تصريف مياه الأمطار.

وأشارت في ذات الشأن الجهات المعنية إلى ضرورة أخذ المواطن الحيطة وتبني سلوك حضاري بتجنب الرمي العشوائي وإلقاء مخلفات الأضاحي مثل السيقان، القرون، الصوف، الأحشاء في الشبكات لما قد يكون ذلك  سببا في انسداد الأنابيب بعد تكدسها داخل شبكات التطهير، نظرا لرداءتها وقدم البعض منها وحتى صغر حجمها وهو ما يعرقل بالتالي مرور مياه الصرف لتتسرب إلى الخارج ما يخلق مشاكل مختلفة بإمكانها التأثير على الصحة العمومية، فالتخلص من نفايات عملية الذبح ورميها في الأماكن المخصصة لها، بإمكانه أن يحد دون وقوع فيضان مياه الصرف الصحي وعرقلة محطات تصفية المياه المستعملة، وتعرف هذه الظاهرة استفحالا كبير خلال عيد الأضحى، وفي السياق ذاته نبهت نفس الجهة إلى ضرورة تفادي رفع أغطية البالوعات وفوهات شبكات التطهير ووضع النفايات في أكياس قمامة كبيرة الحجم.

ويأتي تحسيس المواطنين بأهمية الحفاظ على  شبكات الصرف الصحي ضمن الحملات التحسيسية التي يطلقها الديوان الوطني للتطهير بمناسبة عيد الأضحى في إطار مخطط التحسيس والتوعية والمخطط الموسمي للتنظيف الوقائي تزامنا وهذه المناسبة الدينية واستعدادا لموسم الشتاء تجنبا للمشاكل التي تؤثر على نشاط محطة التصفية، وجدير بالذكر بأن ذات المصالح سجلت خلال النصف الأول من السنة الجارية إلى غاية الشهر الفارط ما يعادل تطهير 73366متر طولي من الشبكة، 6342 مشعب، 6984 بالوعة تصريف مياه الأمطار، 1033.88متر مكعب من الفضلات تم استخراجها، 784 بالوعة طويلة، 15 خندق صرف صحي، ستة منشآت  تصريف مياه الفيضانات.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق