دولي

تحركات في الكونغرس لمنع تمويل حرب محتملة مع إيران

قدم عضوان بالكونغرس الأمريكي مشروع قانون، أول أمس، يهدف إلى عرقلة تمويل أي حرب محتملة مع إيران، إثر عملية اغتيال واشنطن قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني.

وذكرت وسائل إعلامية أمريكية، أن السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، وعضو مجلس النواب الديمقراطي، رو خانا، قدما مشروع القانون للكونغرس، لمنع ما وصف بحرب كارثية جديدة في الشرق الأوسط، حيث جاء في بيان صدر عن مكتب النائب خانا: “اليوم، نشهد تصعيدًا خطيرًا يقربنا من حرب كارثية أخرى في الشرق الأوسط”، مضيفا أن الحرب مع إيران قد تكلف أرواحاً لا حصر لها وتريليونات من الدولارات وتؤدي إلى المزيد من القتلى، والمزيد من الصراع، والمزيد من النزوح في تلك المنطقة المضطربة بالفعل في العالم، متابعا أن الكونغرس الآن لديه فرصة لتغيير هذا المسار، كما قال أن القانون المقترح يحظر تمويل البنتاغون لأي أعمال أحادية الجانب يتخذها هذا الرئيس (دونالد ترامب)، لشن الحرب ضد إيران دون إذن من الكونغرس.

وكان مشروع القانون نفسه قد تمت الموافقة عليه في مجلس النواب في جويلية 2019، لكنه لم يمر بمجلس الشيوخ بعد، كما انتقدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، عملية اغتيال قاسم سليماني، وآخرين بالعاصمة العراقية بغداد، قائلة إنها تعرض أرواح الأمريكيين للخطر، وقالت بيلوسي أول أمس، في بيان عبر تويتر أن الأولوية القصوى للقادة هي حماية الأرواح والمصالح الأمريكية، لكن لا يمكنهم تعريض أرواح الجنود والدبلوماسيين وغيرهم للخطر بشكل أكبر، من خلال الانخراط في أعمال استفزازية، مضيفة بيلوسي أن الغارة التي أسفرت عن مقتل سليماني، تهدد بإثارة مزيد من التصعيد الخطير للعنف، مشيرةً أنه لا يمكن لأمريكا والعالم تحمّل تصاعد التوترات إلى نقطة اللاعودة، متابعة أنه قامت الإدارة (الأمريكية) بضربات في العراق استهدفت مسؤولين عسكريين إيرانيين رفيعي المستوى، وقتلت سليماني دون تصريح باستخدام القوة العسكرية ضد إيران، علاوة على ذلك، تم اتخاذ هذا الإجراء دون استشارة الكونغرس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق