مجتمع

تحضيرات لافتتاح المدرسة الصيفية للقرآن الكريم بعين التوتة

يعكف عليها مسجد الإمام مالك

تتأهب أسرة مسجد الإمام مالك بمدينة عين التوتة بباتنة، والذي تحول إلى قبلة لحفظة كتاب الله، لافتتاح المدرسة الصيفية للقرآن الكريم، بتوفير كامل الظروف المناسبة وفق مايقتضيه البروتوكول الصحي لتسجيل التلاميذ الراغبين في حفظ ماتيسر من كتاب الله، وذلك على يد مشايخ أمضوا قرابة 20 سنة في تدريس هذا العلم دونإنقطاع إلى يومنا هذا، أبرزهم الشيخ عياش حميدي المجاز في أربع قراءات، وهو ماسمح بدوره لطلبة المدرسة القرآنية لمسجد “الإمام مالك” من حصد العديد من الجوائز والمراتب المشرفة، وكانوا أيضا خير سفراء للمدينة في المسابقات المحلية منها الولائية، وحتى الوطنية.

ويعد مسجد الإمام مالك بعين التوتة، من أشهر بيوت الرحمن المعروف عنها بعطائها الكبير في تحفيظ القرآن الكريم، حيث تمكن على مدار 30 سنة من تحفيظ 60طالبا وطالبة تمكنوا من ختم كتاب الله، ويعود الفضل في ذلك لجهود المخلصين من أبناء المدينة سواء من المدرسين أو المعلمين المتطوعين.

ويحتضن بالإضافة إلى ذلك مسجد الإمام مالك بمدينة عين التوتة، جموع المصلين لأجل آداء الشعائر الاسلامية، لتأسر قلوبهم بالأصوات الشجية التي تتلوا القرآن الكريم، وسط الأجواء الروحانية التي تميزه عن باقي بيوت الرحمن، وتشجيعاً من القائمين على المسجد لحفظة القرآن الكريمالذين منحوا شرف إقامة صلاة الترويح خلال شهر رمضان، من بينهم الطالبين حميدي زكرياء ورحماني فارس.

وبالعودة إلى تاريخ تأسيس مسجد الإمام مالك،يرجع ذلك لنهاية الثمانينيات من القرن الماضي بفضل جهود مجموعة من الخيرين من سكان المدينة، وكانت الإنطلاقة بتجهيز مصلى للصلوات الخمس وقسم للتعليم القرآني في بداية التسعينيات وكان من بين أوائل القائمين على المسجد الشيخ محمدبلولة “إمامة المصلين في الصلوات الخمس”والشيخ علي بيطام”تدريس القرآن”، الذي لا يزال يزاول مهامه بالمسجد إلى يومنا هذا مع حرصه الشديد على صيانة بيت الله وتعليم القرآن، وبعد تضافر الجهود من أهل البلدة تمت تهيئته واستكمال بناءه، حيث كانت أول صلاة جمعة في المسجد سنة 2003 أين ألقاها آنذاك الإمام بن شحم بوحفص بحضور كل الدكتور بزاز خميسي ناظر الشؤون الدينية والأوقاف لولاية باتنة وقتها والمفتش العام الحالي لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف الذي ألقى بدوره درس الجمعة، وتم حينها تنصيب إمام المسجد الشيخ بن شادي كمال، في حين تولى إمامة المسجد عدد من الشيوخ منهم الشيخ بن شادي كمال،الدكتور ابراهيم بوهنتالة،الشيخ مراس علي،الشيخ عمار بعطوش وحاليا يتولى شؤون إدارة المسجد إمام معتمد الشيخ بن شحم بوحفص.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.