ثقافة

تحضيرات للملتقى الدولي الخطاب الشعري الجزائري “بجامعة بسكرة” نوفمبر الجاري

تُخصص لشعر الراحل "مصطفى لوصيف"

من المرتقب أن تحتضن كلية الاداب واللغات بجامعة محمد خيضر ببسكرة فعاليات الملتقى الدولي الخطاب الشعري الجزائري –البنية وتحولاتها- شعر عثمان لوصيف الثورة والكلمة، والمزمع تنظيمه يومي 11 و 12 من نوفمبر الجاري على هامش الاحتفال بالثورة التحريرية المجيدة.
وجاء في الديباجة أن الخطاب الشعري الجزائري المعاصر عرف تحولات تتوافق مع سياقات اجتماعية وثقافية تولد عنها تنظير يقف عند معالم هذا الخطاب ومفاهيمه الذي لا يزال يثير العديد من الأسئلة والإشكالات سواء على مستوى الرؤية الفنية والإبداعية، أو على مستوى الرؤية الفكرية والإيديولوجية والبنية وتحولاتها، وجدل الانساق فيه، اضافة إلى انفتاحه على القراءات المتعددة والرؤى النقدية لكل المذاهب والمدارس، وبروز معالم القصيدة الجديدة، أين سيعمل الملتقى الدولي على الأعمال الشعرية الكاملة للمبدع الراحل الدكتور عثمان لوصيف، باعتباره تجربة شعرية ونثرية مزج بين المألوف واللامألوف والمرئي واللامرئي والمحسوس واللامحسوس، كما مزج بين الكثير من الرؤى والنبوءات حيث استطاع خلالها أن يؤسس للغة ومعجم متميزين ويؤثث لنفسه ولشعره مكانة لم يبلغها معاصروه، والوقوف على نصوصه الشعرية عبر دواوينه التي فاقت 15 ديوانا.
الملتقى الدولي سيعرف تسليط الضوء على عديد المحاور على غرار التصوف بين التجربة والتقليد في الشعر الجزائري، الانتماء والهوية في الخطاب الشعري المعاصر، الحس الثوري وفلسفة المكان في شعر عثمان لوصيف، الخطاب الشعري من البنية إلى النسق “فلسفة الصمت”، شعر عثمان لوصيف وجدل الأنساق المضمرة وسوسيولوجيا النص الشعري في الكتابة العربية.
يذكر أن الملتقى الدولي الخطاب الشعري الجزائري سيعرف مشاركة ثلاث جامعات عربية على غرار جامعة الدوحة قطر وجامعة حلوان مصر وجامعة دمار باليمن إلى جانب اتحاد كتاب العرب بمصر، كما سجل مشاركة 16 جامعة وطنية كجامعة باتنة، بسكرة، قسنطينة، سوق أهراس، ورقلة، الجزائر 2، أم البواقي، تيزي وزو، تلمسان، أدرار، الطارف، الأغواط، مسيلة، الشلف، الواد وجامعة أفلو.
رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق