الأورس بلوس

تحطيم مكتب الدراسات باتنة مقصود

تدخل أحد قدماء مكتب الدراسات بباتنة عبر “فيسبوك” يقول انه عمل طيلة 30 سنة ويوجد حاليا في وضع التقاعد معلقا على معاناة عمال مكتب الدراسات باتنة المتواصل لعدم استجابة المسؤولين لمطالبهم وبالخصوص الاجور، قائلا: “الأسباب التي أدت بهذا المكتب إلى ما هو عليه اليوم من معاناة وعدم القدرة على تسديد الأجور، هو سوء التسيير الذي مر عليه المكتب من طرف بعض المسؤولين الذين تداولوا على شؤونه واللامبالاة من بعض العمال سواء من الإطارات أو التقنيين وغيرهم…” فمكتب الدراسات عرف تطورا وإزدهارا ملحوظا خلال التسعينيات فقد كان لديه أحسن المهندسين المعماريين والمدنيين والتقنيين على المستوى الوطني وكان ينتزع المراتب الأولى لكثير من المشاريع وأن التحطيم الذي مس المؤسسة الإقتصادية فهو مقصود .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق