محليات

تدشين أزيد من 50 مشروعا في باتنة

على هامش الاحتفالات المخلدة لعيد الثورة

في إطار الاحتفال بالذكرى المخلدة لثورة نوفمبر المجيدة، قام والي ولاية باتنة “عبد الخالق صيودة” الأسبوع الماضي بعدة جولات جاب خلالها معظم بلديات الولاية، أين دشن بعض المشاريع ووضع حيز الخدمة للبعض الآخر والتي تم رصد أغلفة مالية ضخمة لها من أجل فك العزلة والدفع بعجلة التنمية في كثير من المناطق بولاية باتنة.

وكانت جولته عشية الاحتفال بذكرى الفاتح من نوفمبر 1954، الأربعاء المنصرم إحداها، أين قام “صيودة” بتدشين مشروع إنجاز طريق “أم الرخاء” الرابط بين منطقة كوندورسي بوادي الشعبة وحي علي النمر ببلدية مروانة الممتد على مسافة 20 كيلومتر وبتكلفة إنجاز قدرت بـ60 مليار سنتيم، وفيما يتعلق بقطاع التكوين المهني، فقد وضع الوالي حجر الأساس لمشروع إنجاز مركز للتكوين المهني ببلدية أولاد سي سليمان والذي يتسع لـ250 مقعد و60 سريرا، والمخصص له مبلغ 25 مليار سنتيم، أما فيما يخص المرافق العمومية والخدماتية فقد دشن الوالي رفقة الوفد المرافق له قاعة العلاج “الأخوة الشهداء بروال” بمشتة أولاد بوهناف ببلدية وادي الماء، والذي استفادت منه البلدية في إطار دعم من الولاية بمبلغ تهيئة قدر بـ450 مليون سنتيم، إضافة إلى تدشين ساحة الشهداء بذات البلدية.
بالنسبة لقطاع الفلاحة والري، أعطى عبد الخالق صيودة في الجولة التي قادته إلى منطقة (كتامي، عين تابيت) ببلدية سريانة، إشارة انطلاق الأشغال بمشروع إنجاز حاجز مائي بتكلفة قدرت بـ8.5 مليار سنتيم، وقد أتى هذا المشروع كدعم للتنمية بالمنطقة وكتشجيع لشبابها على الاستثمار والنهوض بالقطاع الفلاحي بها خاصة وأنها تتوفر على مساحات زراعية من شأنها تحقيق قفزة نوعية في التنمية الفلاحية، أما بخصوص قطاع الطاقة فقد عرفت الجولة التي قام بها الوالي استكمالا لبرنامج إحياء الذكرى الـ64 لثورة نوفمبر 1954 عرفت تدشين العديد من مشاريع توزيع الكهرباء على غرار مشروع تزويد حوالي 150 مسكن بالكهرباء في كل من قرية أولاد واش وقرية أولاد بيطام ببلدية لمسان على مسافة 16 كيلومتر بقيمة 04 مليار سنتيم، إضافة إلى تدشين محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية متربعة على مساحة 30 هكتار ببلدية وادي الماء.
الوالي واستكمالا لبرنامج دعم التنمية لم يفوت الفرصة واستغل جولته رفقة ممثلين عن السلطات المدنية والعسكرية والأمنية ليدشن ويضع حيز الخدمة مشاريع تزويد حوالي 2900 عائلة بالغاز الطبيعي، فقد تم تدشين مشروع تزويد أكثر من 200 مسكن بالغاز الطبيعي بكل من قرية الشعبة وقرية تابقارت ببلدية أولاد سي سليمان على مسافة 72 كيلومتر وبتكلفة بلغت 35 مليار سنتيم، أما ببلدية وادي الماء فقد وضع حيز الخدمة مشروع تزويد أولاد منعة وحي بن علي بالغاز الطبيعي لفائدة 883 عائلة، على مسافة 32 كيلومتر وبقيمة 5 مليار سنتيم، في حين استفادت بلدية زانة البيضاء من وضع حيز الخدمة لمشروع الربط بالغاز الطبيعي للتجمع الثانوي “ثنية السدرة” وضواحيها لفائدة 250 عائلة على مسافة 26 كيلومتر وبقيمة 06 مليار سنتيم.
هذا وخلال جولته أكد الوالي على أن البرنامج المسطر لدعم التنمية الجوارية ممول في أغلبيته من الصندوق المشترك للجماعات المحلية والذي قال بأنه أصبح يقدم خدمات جليلة للمواطن والجماعات المحلية على وجه الخصوص، كما لم ينس الوالي في خرجته الأخيرة أن ينوه إلى أن الدعم سيكون عادلا بين مختلف مناطق وبلديات الولاية على أن يتم الأمر حسب الأولويات، كما تقدم من خلال تصريح لوسائل الإعلام بنداء إلى كل المتعاملين الذين يرغبون في الاستثمار في قطاع السياحة بأن يتقدموا إلى مصالح الولاية بملفات لإنجاز مشاريع سياحية تعود بالفائدة على منطقة الأوراس في ولاية باتنة.
جدير بالذكر أن الوالي اختتم خرجاته الميدانية نحو البلديات في إطار الاحتفالات المخلدة لعيد اندلاع الثورة، بتدشين عدد من المشاريع التنموية ببلدية باتنة، أمس الأول، ليفوق بذلك عدد المشاريع التي قام المسؤول الأول على رأس الولاية بتدشينها أو وضعها حيز الخدمة من بداية الأسبوع الماضي أزيد من 50 مشروعا.

حمزة لعريبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق