محليات

تراجع إنتاج الحليب في سطيـف

بسبب الحمى القلاعية وإفلاس المربين

سجلت ولاية سطيف خلال السنة الجارية تراجعا ملحوظا في إنتاج الحليب وهذا من خلال الأرقام المقدمة من طرف المشاركين في اليوم الدراسي حول تنويع المرونة لتحسين منتجات قطاع الحليب بسطيف،  حيث كشف مسؤولو مديرية المصالح الفلاحية لولاية سطيف عن جمع 240 مليون لتر، فيما تم خلال السنوات الثلاثة الفارطة إنتاج 310 مليون لتر من هذه المادة.

ويعود سبب التراجع في النتائج إلى عودة وباء الحمى القلاعية إلى الواجهة خلال السنة الجارية حيث حصد المئات من رؤوس الأبقار رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها المصالح الفلاحية من أجل القضاء على بؤر انتشار هذا المرض في البلديات الشرقية من الولاية على وجه الخصوص على غرار التلة وبئر العرش، ومن بين أسباب التراجع أيضا هو إفلاس الكبير من الموالين نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار الأعلاف مما جعل الكثير من هؤلاء يتقفون على هذا النشاط رغم الدعم المقدم من طرف الدولة لمنتجي الحليب.

وخلال اليوم الدراسي الذي انعقد بجامعة عباس فرحات بسطيف فقد أكد المشاركون على اختيار ولاية سطيف ضمن 4 ولايات نموذجية وهي الأغواط، تلمسان وعين تيموشنت للاستفادة من مشروع برنامج العمل النموذجي للتنمية الريفية والزراعية وهو البرنامج الممول من طرف الإتحاد الأوروبي بمبلغ 10 مليون أورو من أجل تطوير إنتاج الحليب في الجزائر.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق