مجتمع

تراجع موضة التفاخر بموائد الإفطار هذه السنة بسطيف

اعتادت الكثير من العائلات على مشاركة مختلف الصور للأطباق والمأكولات المتنوعة التي تزين بها موائد الإفطار خلال الشهر الفضيل، من خلال نشر هذه الصور على صفحات التواصل الاجتماعي وفي الصفحات الفايسبوكية، وهو الأمر الذي كان مألوفا لدى العديد من العائلات خلال السنوات الفارطة بدعوى أن الأمر لا يتعدى حدود نشر صور فقط على الوسائط الافتراضية.

فيما تغيرت الأمور هذه السنة كثيرا حيث قلت موضة التفاخر بموائد الإفطار وتراجعت لدرجة كبيرة وهذا في ظل الحملات التي تم إطلاقها من أجل الكف عن نشر الأطباق والموائد احتراما وتقديرا لمشاعر بعض العائلات التي ليس بمقدورها إعداد مثل تلك الأطباق الفاخرة والمكلفة بالنظر للتفاوت من الناحية الاجتماعية ومحدودية الدخل بالنسبة للعديد من العائلات التي ليس في مقدورها إعداد موائد إفطار فاخرة ومتنوعة، وتم إطلاق العديد من الحملات التحسيسية على وسائل التواصل من أجل الحد من هذه الظاهرة والاكتفاء في أحسن الأحوال بنشر وصفات الأطباق فقط وهذا احتراما لمشاعر باقي العائلات.

كما أن من أسباب تراجع هذه العادة هو أن وسائل التواصل الاجتماعي باتت تعج بمختلف صفحات الطبخ وهو الأمر الذي يسمح بالتعرف وتبادل مختلف وصفات الطبخ لاسيما خلال الشهر الفضيل دون الحاجة إلى نشر الأطباق التي يتم إعدادها يوميا، وفي المقابل يرى بعض الشباب أن قيامهم بنشر صور لموائد الإفطار يبقى أمرا عاديا للغاية وليس له تأثير كبير لاسيما أن أغلب الموائد متشابهة حسبهم وتضم الأطباق التي تعودت أغلب العائلات على إعدادها في هذا الشهر.

عبد الهادي.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق