الأورس بلوس

تربية الكلاب ومرافقتها في الشوارع

بطاقة حمراء

انتشرت مؤخرا ظاهرة تربية الكلاب بأنواعها التي لا نفقه فيها شيئا بقدر انغماس البعض في التقليد الأعمى والمعوق والفاقد لأهلية التمييز..ولأن مربي الكلاب يحتاجون إلى “تربية مماثلة” فإن المواطن الجزائري أصبح يمشي في الشارع وهو يترقب “هجمة” أو عضة أو اعتداء من كلب مرفوق بصاحبه وما إن يحتج أو يدخل في صدام معه يرد عليه “صاحب الكلب” (ما تخافش راه متربي)..فهل من أصول تربية الكلاب في الجزائر استهداف المواطنين وترويعهم؟؟ وفي الوقت الذي تحارب الدولة الكلاب الضالة وتتخلص منهم بالقتل..ما هو الوضع القانوني للكلاب التي يقتنيها الجزائريون بدعوى أنها “مربية” ولكن شوارعنا تشهد اعتداءاتهم كل يوم، وكيف تحمينا السلطات من مثل هؤلاء “المستغولين” بكلابهم الضالة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق