إقتصاد

ترقية السياحة الوطنية مرهونة بالاستغلال الأمثل للمقومات المحلية

وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي محمد حميدو ببسكرة:

أكد أمس الأول، وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي محمد حميدو ببسكرة أن ترقية السياحة الوطنية تبقى مرهونة بالاستغلال الأمثل للمقومات المحلية، حيث أوضح الوزير في ندوة صحفية عقدها على هامش زيارة عمل وتفقد قام بها إلى هذه الولاية أن “الجزائر تتوفر على مقومات عديدة يجب استغلالها بكل منطقة لتطوير القطاع، لاسيما السياحة الدينية والسياحة الحموية والتاريخية والريفية التي اعتبرها أساسية للدفع بالسياحة المحلية، مضيفا أنه من خلال توفر كل منطقة على مميزات خاصة بها، على غرار الأغواط التي تضم الزاوية التيجانية كنقطة استقطاب لأتباعها من عديد الدول الإفريقية يمكن استغلالها في السياحة الدينية، إلى جانب إمكانية تطوير هذا النوع من السياحة بولاية بسكرة التي يوجد بها ضريح و مسجد الصحابي الجليل عقبة بن نافع و السياحة الحموية من خلال الحمامات المعدنية ببسكرة كذلك.

كما أشار الوزير في ذات السياق إلى إمكانية استغلال الريف في السياحة، مبينا أن مجال الاستثمار في السياحة مفتوح لكل الراغبين لإعطاء قيمة مضافة للقطاع، قبل أن يؤكد بأن الدولة توفر مبالغ مالية “هامة” لإعادة تأهيل وترميم الهياكل السياحية ذات الطابع التراثي التي يمكن تصنيفها كتراث ثقافي.

وأعلن الوزير من جهة أخرى أنه سيتم ضمن مساعي ترقية السياحة الترويج لها من خلال إقامة 4 معارض وطنية للصناعة التقليدية لإعطاء فرصة لإبراز المنتوج المحلي، بالإضافة إلى فتح المجال أمام الحرفيين للمشاركة في المعارض الدولية.

وأفاد كذلك أنه عندما تعود الخطوط الجوية الجزائرية للنشاط سيتم التوافق على تخفيض أسعار التذاكر إلى المناطق الصحراوية والولايات الجنوبية إلى 50 بالمائة وذلك لتشجيع السياحة الداخلية وإعطاء فرصة لاكتشاف المناطق السياحية بالجنوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.